أخبار عاجلة

الرئيسية | رياضة

اصابة رونالدو في نهائي يورو 2016 ما هي اخبار اصابة كرستيانو رونالدو امام فرنسا في نهائي اليورو 2016 لحظة اصابة رونالدو ؟

منتخب البرتغال

اصابة رونالدو، حيث اصيب البرتغالي كرستيانو رونالدو في نهائي يورو 2016، امام منتخب الديوك فرنسا، وهذه الاصابة دفعت مدرب البرتغال الي تغيير الدون حيث لم يستطيع اكمال المباراة وهو مصابا وقد دفع باللاعب كواريزما بدلا منه، وقد تحامل علي نفسة، مع انه يبدو من بكاء رونالدو شدة الاصابة .

أكد لاعب كرة القدم الإنجليزي السابق ريو فرديناند، أن زميله السابق في نادي مانشستر يونايتد ولاعب ريال مدريد ومنتخب البرتغال كريستيانو رونالدو، سيستمتع بمواجهة فرنسا كلها في نهائي بطولة كأس أمم أوروبا يورو 2016، مساء الأحد ويحظى كابتن منتخب البرتغال، 31 عاما، بفرصة للفوز بأول ألقابه الدولية مع منتخب بلاده، في نهائي اليورو أمام منتخب الديوك على ملعب ستاد دو فرانس .

وقال فرديناند لبي بي سي سبورت :”الجميع في هذا البلد (فرنسا) سيكون ضده، لكنه سيتمكن من اجتياز هذه العدائية، ويتخلص من الخوف وأكد أن الفرنسيين يدركون أن كريستيانو هو “اللاعب القادر على تحطيم حلمهم، نظرا لتمكنه من تقديم لحظات سحرية في المباريات الكبرى خلال مسيرته الرياضية مشيرا إلى أن أحد أسباب تألقه وكونه نجما فوق العادة أنه لا ينزعج من المباريات الكبرى – على العكس تماما في الواقع .

وأضاف المحلل الحالي لبي بي سي سبورت في اليورو :”النجوم مثله يستمتعون بهذه الحالات، ويستمتعون بالضغوط التي تدفعهم لتقديم أفضل ما لديهم، بينما يتعثر لاعبون آخرون ساعد رونالدو منتخب بلاده في الوصول إلى نهائي أمم أوروبا عندما استضافتها البرتغال في عام 2004، لكنهم خسروا المباراة النهائية أمام اليونان، ومنذ ذلك الوقت لم تصل البرتغال إلى هذه النهائي.

وأوضح فرديناند أن رونالدو كان صغيرا وقتها ولم يتجاوز عمره 19 عاما، كان مجرد فتى ولعب فرديناند، 37 عاما، إلى جوار رونالد في مانشستر يونايتد في الفترة من 2003 وحتى 2009، قبل أن ينتقل النجم البرتغالي إلى ريال مدريد الإسباني ويقول عن تلك الفترة :”أتذكر ردة فعله لكنني أعتقد أنه كان صغيرا جدا وقتها، في مثل هذه السن تتوقع أنك ستتمكن من الوصول إلى مباراة نهائية سريعا لإصلاح ما حدث، لكن رونالدو اضطر للانتظار 12 عاما” .

المصدر : بي بي سي + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *