الرئيسية | الان

خطبة عن العشر الاواخر من رمضان.. خطبة الجمعة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان 2016 خطبة مكتوبة عن العشر الاواخر من رمضان 1437

خطبة عن العشر الاواخر من رمضان
خطبة عن العشر الاواخر من رمضان

تنقل لكم صحيفة العين اليوم خطبة عن العشر الاواخر من رمضان والتي من المفترض ان تكون يوم الجمعة المقبلة 19 رمضان 1437؛ الموافق 24 يونيو 2016، حيث يسعدنا في صحيفة العين ان ننشر لكم خطبة عن العشر الاواخر من رمضان مكتوبة كاملة .

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).

أيها المؤمنون: لقد من الله سبحانه علينا بشهر رمضان الكريم، وأكرمنا بأيامه ولياليه، وتعرضنا لنفحاته في أوله وأوسطه، وها نحن في العشر الأواخر منه، وإذا كان شهر رمضان هو أفضل الشهور لما اختص به من خصال البر والخير، فإن أفضل أيام هذا الشهر هي العشر الأواخر، وأفضل لياليه هذه الليالي، فهي خلاصة هذا الشهر وثمرته، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخص هذه العشر بمزيد من العبادة، ويجتهد فيها بأنواع من القربات والطاعات، ما لا يجتهد فيما سواها من الأزمنة، قالت السيدة عائشة رضى الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره.

وكان صلى الله عليه وسلم يحيي فيها الليل كله، لا يفتر فيه عن العبادة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر.

وشد المئزر كناية عن ترك الدنيا والتفرغ للعبادة، والجد والاجتهاد.

وكان صلى الله عليه وسلم حريصا على أن يوقظ أهله للصلاة في الليل في العشر الأواخر، ويحثهم على القيام معه ليفوزوا بالأجر الكبير والثواب الجزيل في إحياء هذه الليالي العظيمة, فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوقظ أهله في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكل صغير وكبير يطيق الصلاة.

عباد الله: إن أهم ما يميز هذه الليالي ليلة القدر، وقد خصها الله سبحانه بالبركة ونزول القرآن الكريم فيها، قال عز وجل 🙁 إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين)

وهذه الليلة المباركة هي نفحة من نفحات الله تبارك وتعالى في تكريم عباده، قال تعالى 🙁 إنا أنزلناه في ليلة القدر* وما أدراك ما ليلة القدر* ليلة القدر خير من ألف شهر* تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر* سلام هي حتى مطلع الفجر)

فبينت الآية الكريمة أنها أفضل من عبادة ألف شهر، وقد ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرى أعمار الناس قبله أو ما شاء الله من ذلك، فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمل مثل الذي بلغ غيرهم في طول العمر، فأعطاه الله ليلة القدر خير من ألف شهر. كما بينت الآية الكريمة أن من خصائص ليلة القدر نزول الملائكة مع جبريل عليه السلام.

وقد خصها النبي صلى الله عليه وسلم بزيادة القيام، لأنها سبب للمغفرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».

ومن وفق لقيامها نال الخير كله، ومن حرم أجرها حرم الخير كله، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم ».

وهي في العشر الأواخر من الشهر، ولذلك يندب الاجتهاد في العشر كلها، فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :« التمسوها في العشر الأواخر من رمضان»

فهنيئا لمن اجتهد في الطاعة في هذه العشر وشمر، وأقبل على تلاوة القرآن الكريم وتدبر، وابتعد عن اللهو واستغفر، فهذه أيام زاكيات، ونفحات باقيات، وليال مباركات.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا فيها من أهل القبول وأن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

المصدر : الهيئة العامة للشئون الاسلامية والاوقاف + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *