أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار العالم

تحرير صنعاء.. اخبار معركة تحرير صنعاء اليوم 28/6/2016 اخبار عملية اقتحام صنعاء التي تنفذها القوات السعودية صنعاء الان مباشر الثلاثاء 28/6/2016

اخبار اليمن

تحرير صنعاء.. اخبار معركة تحرير صنعاء اليوم 28/6/2016 اخبار عملية اقتحام صنعاء التي تنفذها القوات السعودية صنعاء الان مباشر الثلاثاء 28/6/2016 .

قالت مصادر ميدانية يمنية إن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية أحكما السيطرة على قريتين في مديرية نهم على مشارف العاصمة صنعاء، بعد اشتباكات عنيفة مع مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح وأضافت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة أحكمتا قبضتها على قريتي المجاوحة وبني فرج المطلتين على منطقة المديد، مركز مديرية نهم بمحافظة صنعاء، مشيرة إلى أن تعزيزات كبيرة تصل الطرفين، وأن الاشتباكات مستمرة.

وأكد الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية بصنعاء عبدالله الشندقي أن قوات الشرعية سيطرت أيضا على جبل المنصاع المطل على مركز البلدة، ورأس صلة وعيدة والمنارة في نفس البلدة وكشف الشندقي أن 12 حوثيا، و3 من عناصر المقاومة، قتلوا وجرح العشرات في المواجهات التي دارت بين الطرفين في الساعات الماضية ببلدة نهم شرق صنعاء وتدور معارك عنيفة بين قوات الشرعية والانقلابيين في منطقة ملح بمديرية نهم شرق صنعاء، وذلك إثر هجوم شنته المليشيا على أحد مواقع الجيش.

كشف مسؤول عسكري يمني عن فرار 30 قائدا من بقايا الحرس الجمهوري التابعة للمخلوع علي عبد الله صـالـح٬ تحمل رتبا عالية (لواء٬ وعميد) وهم ممن لعبوا دورا محوريا في العملية الانقلابية على الشرعية، فروا بعد الهزائم المتكررة في المعارك الدائرة في اليمن٬ بالتزامن مع اقتراب الجيش الوطني ووصوله إلى مشارف مطار صنعاء .

وقال اللواء ركن دكتور ناصر الطاهري٬ نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية٬ في تصريح صحفي إن هناك قرابة 30 قائدا عسكريا٬ بحسب ما تم رصده من قبل الجهات المعنية٬ خرجوا سرا من اليمن باتجاه بعض الدول العربية ودول أجنبية أخرى٬ لتأمين سلامتها مع اقتراب الجيش من أطراف صنعاء.

وأضاف اللواء الطاهري أن هذه القيادات أحست بتضييق الخناق وقرب انتهاء المهمة التي عملوا من أجلها٬ وأن الأمور وصلت إلى مرحلة لا يمكن التعامل معها إلا بالفرار من البلاد٬ وعمدوا للخروج٬ كما يعتقدون٬ بشكل رسمي ونظامي كي لا يصبحوا بعد ذلك ملاحقين٬ من خلال استخراج جوازات إما غير سليمة٬ أو سليمة ويكون سبب الخروج العلاج.

ولم يستبعد نائب رئيس هيئة الأركان أن تزداد عمليات الفرار في الأيام المقبلة من قبل قيادات الحوثيين أو الـمـخـلـوع٬ كما أنه لم يستبعد أن يكون من الفارين قيادات يعرفها الجيش كانت وراء أسر وزير الدفاع اليمني٬ موضحا أن كل المعلومات الواردة تؤكد أن هذه القيادات شاركت في العملية الانقلابية على الشرعية.

وحول التقدم العسكري للجيش٬ أكد اللواء الطاهري أن القوات الموالية للشرعية تسير وفق استراتيجية واضحة في عملية التقدم على جميع الجبهات٬ و«هناك تقدم قد يكون بطيئا نسبيا٬ إلا أنه يحقق ما نصبوا إليه٬ خصوصا في (فرضة نهم)٬ والجوف٬ وهذا التقدم على جبهة نهم وضع الجيش الوطني على مشارف مطار صنعاء٬ والجيش ينتظر الأوامر في هذه الأثناء لتحرير المدينة من قبضة الميليشيا».

وأكد اللواء الطاهري أن «الوضع النفسي لأتباع الحوثيين٬ رغم التعزيزات٬ يشهد انهيارا يوم بعد يوم. في المقابل٬ يعيش الجيش والمقاومة في أحسن حالته٬ رغم النقص في بعض المواد العسكرية٬ إلا أنه جرى الترتيب لتلقيها مع القيادة العليا التي تعمل على إنهاء كل ما يعوق عملية التقدم للجيش والمقاومة الشعبية».

واستطرد نائب رئيس هيئة الأركان بأن هناك قناعة بدأت تتشكل لدى الجهات الدولية٬ وقوات التحالف العربي٬ أن ميليشيا الحوثيين لا يرغبون في إتمام عملية السلم٬ وتسليم السلاح للحكومة الشرعية٬ وأن الحوثيين وحليفهم الـمـخـلـوع اتخذوا من مشاورات الكويت محطة لتجميع قواهم وتعزيز مواقعهم العسكرية٬ الأمر الذي دفع بكثير من الدول إلى إعادة حساباتها حول الأمر في اليمن».

المصدر : صجافة نت + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *