الرئيسية » أخبار » اخبار العالم » وكالة أعماق اليوم: اخبار الدولة الاسلامية في الفلوجة الان السبت 18-6-2016 اخر اخبار الفلوجة عاجل اصدارات الدولة الاسلامية في الفلوجة 18/6/2016
اخبار الفلوجة الان مباشر
اخبار الفلوجة الان مباشر

وكالة أعماق اليوم: اخبار الدولة الاسلامية في الفلوجة الان السبت 18-6-2016 اخر اخبار الفلوجة عاجل اصدارات الدولة الاسلامية في الفلوجة 18/6/2016

وكالة أعماق اليوم: اخبار الدولة الاسلامية في الفلوجة الان السبت 18-6-2016 اخر اخبار الفلوجة عاجل اصدارات الدولة الاسلامية في الفلوجة 18/6/2016 .

قال ضابط عراقي كبير إن الجيش قد يسمح لمتشددي تنظيم الدولة الإسلامية بالفرار من الهجوم على مدينة الفلوجة لكنه توقع أن يقاتل معظمهم حتى النهاية كما توقع أن يواجه التنظيم انتفاضة داخلية في مدينة الموصل الواقعة في شمال العراق.

واستعادت قوات الجيش العراقي مبنى بلدية الفلوجة يوم الجمعة على الرغم من استمرار تحصن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في عدة مناطق وتلغيمهم شوارع ومباني كثيرة وحقق الجيش تقدما سريعا في المدينة التي تبعد ساعة بالسيارة عن بغداد مما أدى إلى نزوح أكثر من 68 ألفا من سكانها .

وبسؤاله عما إذا كانت القوات الحكومية ستسمح للمتشددين بالخروج من المدينة لتفادي وقوع اشتباكات عنيفة في مناطق مبان مما قد يؤدي إلى مقتل المدنيين المتبقين بالمدينة وتدمير البنية الأساسية قال الفريق الركن طالب شغاتي مشاري الكناني إنها ستحاول وأردف قائلا في مقابلة يوم الخميس “إن الإرهابيين الدواعش يفجرون أنفسهم ليقتلوا العراقيين الأبرياء ويتوهموا أنهم سيدخلون الجنة بقتلهم الأبرياء من النساء والأطفال.”

وكان الكناني الذي يرأس قيادة العمليات المشتركة التي تقود حرب العراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية بالتنسيق مع تحالف تقوده الولايات المتحدة في مكتبه ببغداد داخل مجمع تقوم بحراسته قوات خاصة وكثيرا ما تركت القوات العراقية خلال هجمات سابقة مخرجا يسمح للمتشددين بالهروب ولكن بعد خسارة التنظيم نحو نصف الأراضي التي سيطر عليها في العراق عام 2014 وطرق نقل رئيسية بما في ذلك إلى سوريا المجاورة فإن خياراته بدأت تنحسر.

وشنت القوات الحكومية عملية كبيرة بدعم جوي من التحالف في 23 مايو أيار لاستعادة الفلوجة وهي معقل للمقاتلين السنة ضد القوات الأمريكية التي أسقطت صدام حسين -وكان سنيا- وضد الحكومات التي يقودها الشيعة فيما بعد وأثارت مشاركة جماعات شيعية تدعمها إيران إلى جانب الجيش العراقي مخاوف من وقوع عمليات قتل طائفي وتجري السلطات تحقيقات بالفعل في مزاعم بأن مقاتلين شيعة أعدموا عشرات الرجال السنة الفارين من المدينة.

وقال الكناني إن خطة الجيش للعمليات داخل الفلوجة نفسها لا تشمل دورا لهذه الجماعات التي تعمل تحت مظلة حكومية تُسمى الحشد الشعبي وأضاف إنه من المحتمل ألا تكون هناك حاجة للحشد الشعبي أيضا في الحملة على الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية وهي مدينة تقطنها أغلبية من السنة وتعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي باستعادة السيطرة عليها هذا العام.

وقال إن “الحشد العشائري والشرطة المحلية والمتطوعين من أبناء المناطق السنية المحتلة من عصابات داعش سوف يساعدون بالتأكيد بمسك الأرض والمحافظة على المقرات الحكومية دون الحاجة إلى قوات إضافية من خارج المنطقة.”

آمال في حدوث انتفاضة بالموصل

ويُنظر إلى الفلوجة على أنها نقطة انطلاق للتفجيرات التي قام بها تنظيم الدولة الإسلامية في العاصمة في الآونة الأخيرة مما جعل الهجوم جزءا مهما في حملة الحكومة لتحسين الأمن على الرغم من أن الحلفاء الأمريكيين يفضلون التركيز على الموصل ويتقدم الجيش نحو 60 كيلومترا جنوبي الموصل صوب القيارة حيث يمكن أن يتخذ من قاعدة في المدينة نقطة انطلاق للهجوم في المستقبل ولكن التقدم تعثر.

وقال الكناني إن لدى الجيش معلومات بأن السكان داخل الموصل والذين يقدر عددهم بأكثر من مليون نسمة يستعدون للانتفاضة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وإنه على اتصال بهم كي يتزامن مثل هذا العمل مع هجوم عسكري خارجي وأضاف دون أن يقدم تفاصيل “التعاون والتنسيق مع أبناء مدينة الموصل سوف يساهم وبشكل كبير لدعم القوات المسلحة والإسراع بتحرير المدينة من عصابات داعش.”

وقالت تقارير إن جماعات داخل الموصل تكتب على الجدران شعارات مناهضة لتنظيم الدولة الإسلامية في أماكن عامة كما هاجمت مقاتلي التنظيم عند نقاط تفتيش ولكن لا توجد مقاومة على نطاق واسع وقال الكناني إنه يتوقع بقاء القوات الخاصة في الطليعة ضد جيوب تنظيم الدولة الإسلامية عند استعادة الحكومة السيطرة. ويتولى الكناني أيضا قيادة جهاز مكافحة الإرهاب في العراق.

وقال “مثل هذه العمليات والتي تجري في مناطق مكتظة بالسكان لا تحتاج إلى قوات نظامية مدرعة مسلحة بتجهيزات غير تجهيزات ومعدات القتال في وحدات العمليات الخاصة التي تكون صغيرة لها قابلية نشطة في الحركة والتغير المستمر. وتُعتبر قوة مكافحة الإرهاب العراقية المؤلفة من نحو عشرة آلاف فرد وأنشئت قبل عشر سنوات بدعم من القوات الأمريكية أفضل قوة قتالية مدربة ومجهزة في العراق.

وقال الكناني إنه ستكون هناك حاجة للقوات الخاصة خلال المستقبل المنظور.

المصدر : رويترز + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *