أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار العالم

احداث العراق اليوم : مقتضي الصدر يطالب الثوار بالترجع عن فكرة الاعتداء علي الاحزاب الفاسدة خلال ثورة العراق الكبرى

مقتدي الصدر
مقتدي الصدر

احداث العراق اليوم : مقتضي الصدر يطالب الثوار بالترجع عن فكرة الاعتداء علي الاحزاب الفاسدة خلال ثورة العراق الكبرى حيث دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر أتباعه لوقف هجماتهم على مكاتب الأحزاب السياسية الشيعية المدعومة من إيران التي يتهمها هو بالفساد بعد أن قالت السلطات إنها ربما تلجأ لاستخدام القوة لفرض النظام.

وقالت سلطات محلية إن أنصار الصدر اقتحموا أو حاولوا اقتحام مكاتب حزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي ومنظمة بدر يومي الخميس والجمعة الماضيين في خمس مدن بجنوب العراق هي البصرة والعمارة والكوت والناصرية والنجف ولم تورد السلطات أي تقارير عن سقوط قتلى أو مصابين في تلك الأحداث وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي ينتمي لحزب الدعوة في بيان مساء الجمعة إن السلطات ستتصدى بكل قوة وحزم للمعتدين .

وقال الصدر في بيان وجهه لأنصاره وبثه عبر موقعه الرسمي على الانترنت مساء الجمعة إن “الضغط على مقرات الأحزاب الفاسدة يجب أن يكون سلميا سواء في النجف أو في باقي المحافظات. فثورتنا سلمية إلى النهاية وقاد حزب الدعوة معظم الحكومات التي تشكلت بعد سقوط الرئيس السابق صدام حسين على أيدي تحالف قادته الولايات المتحدة في عام 2003 بمشاركة واسعة من المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ومنظمة بدر.

وبينما كان للصدر وزراء موالون له في تلك الحكومات ومنهم ثلاثة وزراء في حكومة العبادي إلا أنه قاد احتجاجات على مدى الشهور الأربعة الماضية مطالبا رئيس الوزراء بإقالة الوزراء ذوي الانتماءات السياسية وتعيين وزراء مستقلين تكنوقراط بدلا منهم كما تعهد الصدر في وقت سابق من العام الجاري بمعاقبة المشتبه بأنهم يستغلون مواقعهم في التربح .

ويحل العراق أحد أكبر أعضاء منظمة أوبك في المرتبة 161 من بين 168 دولة على قائمة منظمة الشفافية الدولية الخاصة بالفساد في المؤسسات الرسمية وبدأ النزاع – داخل المجتمع الشيعي الذي يمثل أغلبية في العراق – في التحول نحو العنف عندما اقتحم محتجون موالون للصدر المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد للمرة الثانية في 20 مايو أيار الماضي حيث قتل أربعة محتجين.

وينظم الموالون للصدر احتجاجات مطالبة بإصلاحات ضد الفساد منذ شهر فبراير شباط الماضي. ويرى المعارضون للصدر هذه المظاهرات محاولة منه لفرض آرائه على باقي السياسيين ولم ينظم الموالون للصدر أي احتجاجات في المنطقة الخضراء منذ أن أمر العبادي ببدء عمليات في الفلوجة القريبة من بغداد ضد تنظيم الدولة الإسلامية في 23 مايو أيار الماضي. لكنهم استمروا في تنظيم احتجاجات في مناطق أخرى من العاصمة وفي محافظات أخرى.

المصدر : رويترز + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *