الرئيسية | اخبار العالم

اخبار الفلوجة الان: صور الفلوجة قبل انطلاق المعركة بقيادة مليشيات ايران الطائفية الحشد الشعبي معركة الفلوجة، الفلوجة الان, صور الفلوجه

معركة الفلوجة الثالثة
معركة الفلوجة الثالثة

اخبار الفلوجة الان: صور الفلوجة قبل انطلاق المعركة بقيادة مليشيات ايران الطائفية الحشد الشعبي معركة الفلوجة، الفلوجة الان, صور الفلوجه .

مخاوفُ وتوجُّسٌ من المعركة المرتقبةِ في الفلوجة، وتحذيراتٌ من احتمال حدوثِ توتراتٍ طائفيةٍ في حال تمَّ إشراكُ مليشيا الحشدِ في المعركة، خصوصاً بعد أن توالتِ الاتهاماتُ ضدّ الحشد من منظماتٍ دولية وحمّل تحالفُ القوى العراقية رئيسَ الوزراء حيدر العبادي مسؤوليةَ تهديداتِ ميليشيات متنفذة لممثلي المكوّنِ السنّي وجمهوره .

وأعرب التحالفُ في بيانٍ له عن استغرابه من الصمت الحكوميّ والمريبِ إزاءَ تهديداتِ المليشيا، محمّلاً العبادي والأجهزةَ الأمنيةَ مسؤوليةَ كلِّ ما يترتّب على تهديدات الميليشيا من نتائج ، عاداً ذلك دليلاً واضحاً على فِقدان هيبةِ الدولةِ وانفلاتٍ أمنيٍّ خطير .

تواصل فصائل من مليشيات الحشد الشعبي التمركز بعتادها العسكري لليوم الثالث على التوالي حول محيط الفلوجة جنوبا وشرقا وسط صمت الحكومة العراقية رغم تتالي التهديدات التي أطلقتها المليشيات بحرق المدينة أكد زعم مليشيا “بدر” هادي العامري أن معركة تحرير الفلوجة ستنطلق قريبا، مؤكدا أن بقاء المدينة بيد تنظيم الدولة الإسلامية يقوض الاستقرار، داعيا الأسر المتواجدة في المدينة إلى الخروج فورا ضمانا لسلامتهم .

علما وانه يوجد نحو 100 ألف مدني داخل المدينة يمنعهم التنظيم من الخروج ويفرض عليهم إقامة جبرية للعام الثاني على التوالي وقال جمعة الجميلي القيادي في قوات الحشد الشعبي الخميس إن “هناك نحو أربعة آلاف مقاتل من قوات الحشد الشعبي وصلت إلى قضاء الكرمة شرقي مدينة الفلوجة استعدادا للمشاركة بعمليات تحرير مدينة الفلوجة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية” .

وأضاف أن المقاتلين توزعوا على مناطق الهياكل ومقر قيادة الفرقة السابعة في المزرعة، وعلى مشارف قضاء الكرمة شرقي مدينة الفلوجة وأوضح أن القوات التي وصلت مزودة بأسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة، وتمتلك منظومة صواريخ القاهر (إيرانية الصنع)، مشيراً إلى أن التحركات والتحشيد للحشد الأخيرة هي رسالة قوية للإدارة الأميركية التي تسعى لتعطيل تحرير الفلوجة .

وتعارض واشنطن العملية المزمع تنفيذها في الفلوجة وأعلنت مؤخرا أن المساعي موجهة اليوم إلى تحرير الموصل نظرا لبعدها الاستراتيجي، كما عبرت الولايات المتحدة في مناسبات سابقة عن تحفها على مشاركة الحشد الشعبي في المعارك مع التنظيم الإرهابي، وسبق وأن تم الضغط على العبادي من اجل حل هذه المليشيات والاعتماد فقط على قوات الأمن والجيش الرسميين ولكن الضغوطات التي مورست ضد رئيس الوزراء حالت دون ذلك.

ويقول بعض المراقبين أن واشنطن تحاول تعطيل قيام مليشيات الحشد الشعبي بتحرير الفلوجة خشية ارتكاب جرائم طائفية على غرار ما شهدته مدينة تكريت في 2015 والذي وثقت بعضها منظمات حقوقية وقالت مليشيا تطلق على نفسها “سيد الشهداء” إنه تم تحديد “ساعة الصفر للهجوم على الفلوجة”، الواقعة 55 كيلومترا غرب بغداد .

وكانت مصادر عراقية قالت في وقت سابق أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يعرقل عملية تحرير مدينة الفلوجة بسبب الضغوطات التي يتعرض لها من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية كما كشف القيادي بمليشيا “سيد الشهداء”، فالح الخزعلي في بيان الجمعة أن اجتماعا مع قيادات عسكرية عراقية أسفر عن تحديد موعد انطلاق عملية تحرير الفلوجة، مؤكدا، أن مليشيات “الحشد الشعبي” مستعدة لخوض المعركة.

وترفض حكومة بغداد تسليح العشائر في المدينة رغم تتالي النداءات بأن يتولوا بأنفسهم مهمة تحرير مدينتهم في ظل ما يروج من تهديدات تطلقها مليشيات عراقية وأخرى مرتبطة بإيران تجاه مدينة الفلوجة مفادها أنها قادمة من أجل الثأر .

صواريخ إيران

وفي الأثناء أدى قصف صاروخي نفذته المليشيات على عدد من أحياء الفلوجة الغربية إلى قتل 13 مدنيا بينهم ستة أطفال، يبدو أنها أولى تجارب المليشيات للصواريخ التي استلمتها من إيران مؤخرا وأعلن جمعة الجميلي القائد في ميليشيات الحشد الشعبي الخميس أن قوات الحشد تسلمت دفعة من منظومة من صواريخ القاهر المتطورة من أجل استخدامها في عمليات تحرير مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويعد صاروخ قاهر من أقوى الصواريخ التي صنعتها وزارة الدفاع الإيرانية كما سلمت مجموعة من هذه الصواريخ إلى ميليشيات الحوثي التي تطلقها بين حين وآخر على الأراضي السعودية هذا وأعلنت ميليشيا حزب الله أحد أبرز فصائل الحشد الشعبي الممولة من إيران أنها ستلاحق مواكب وسيارات نواب من تحالف القوى العراقية (ممثل السنة في البرلمان)، على خلفية اتهامها لهم باختطاف ألفي شخص من أهالي الأنبار.

ذكرت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية”، الجمعة، أن 6 مدنيين قتلوا وأصيب 13 آخرون من جراء قصف جوي للجيش العراقي استهدف أحياء متفرقة في الفلوجة بمحافظة الأنبار.
ويأتي ذلك بعد أن أكد الجيش العراقي، الخميس، استعادته بلدة الرطبة النائية في غرب العراق من تنظيم داعش الإرهابي، في عملية نفذت، الأسبوع الحالي، لقطع طريق إمداد المتطرفين إلى سوريا المجاورة.

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة بالجيش العراقي، في بيان، أن البلدة التي تقع على مسافة 360 كيلومترا غربي بغداد حررت بالكامل.

وأضافت أن القوات رفعت الأعلام فوق بعض المباني، لكنها لم تشر إلى تمكن القوات من استعادة السيطرة على المجمع الحكومي الرئيسي في البلدة، وفق ما نقلت رويترز.

وبالرغم من دحر الجيش متطرفي داعش من أراض كثيرة في شمال وغرب العراق سيطروا عليها في 2014، لا زال التنظيم يسيطر على مناطق كبرى بينها الموصل التي تعهدت السلطات العراقية بتحريرها في 2016.

المصدر : سكاي نيوز + ميدل است + قناة الفلوجة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *