الرئيسية » أخبار » اخبار العالم » الصحراء الغربية: هل ستندلع الحرب بين المغرب والبوليسارو بعد تصريح بان كي مون hespress حرب الصحراء بين المغرب والبوليساريو 2016
الجيش المغربي
الجيش المغربي

الصحراء الغربية: هل ستندلع الحرب بين المغرب والبوليسارو بعد تصريح بان كي مون hespress حرب الصحراء بين المغرب والبوليساريو 2016

الصحراء الغربية: هل ستندلع الحرب بين المغرب والبوليسارو بعد تصريح بان كي مون hespress حرب الصحراء بين المغرب والبوليساريو 2016 حيث شاهد مواطنون مغاربة عددا من الشاحنات العسكرية تتجه نحو جنوب البلاد ووثقوا ذلك في مقاطع فيديو بثوها على موقع يوتوب وفيما قال البعض إن هذه الشاحنات تتجه نحو الصحراء في خضم المستجدات الحاصلة في الملف أكد آخرون أن الأمر لا علاقة له بهذا النزاع .

وفي هذا الصدد أفاد الخبير في الشأن العسكري والإستراتيجي سليم بلمزيان بأن الأمر يتعلق بـرتل يتشكل من شاحنات أمريكية غالبيتها من نوع M923 وهي شاحنات نقل ثقيلة مبرزا أن مشهد الشاحنات صُور في الطريق السيار الرابط بين مراكش والدار البيضاء .

وأورد الخبير ذاته في تصريحات لجريدة هسبريس الإلكترونية أن هذه الشاحنات العسكرية الأمريكية متوجهة إلى القواعد العسكرية بمناطق مراكش وورززات والرشيدية ونواحيها مؤكدا في الآن نفسه أنه لا علاقة للأمر بأقصى جنوب المملكة وفق تعبيره .

وكشف بلمزيان أن تلك الشاحنات تعد دفعة جديدة تسلمها المغرب من الولايات المتحدة الأمريكية في إطار برنامج المساعدات العسكرية وفور وصولها إلى البيضاء يتم نقلها إلى وحدة تجديد وتطوير القطع العسكرية بالنواصر وهي وحدة صناعية عسكرية مختصة بالعتاد الأمريكي وبعد تحديثها وطلائها بألوان القوات المسلحة يتم إرسالها إلى مناطق عملها.

وشدد المتحدث ذاته على أن المغرب ليس محتاجا إلى إرسال تعزيزات عسكرية إلى القطاع الجنوبي مردفا أن العتاد الحربي الجديد يتم إرساله إلى مناطق أكثر إستراتيجية وحساسية في إطار مخطط دفاعي بعيد المدى قال إنه ليس بمقدوره الإفصاح عن خباياه.

من جهة أخرى أورد المتحدث ذاته أنه رغم أن العلاقات بين المغرب وبعثة المينورسو متوترة حاليا إلا أن المغرب لازال إلى حدود اليوم ملتزما باتفاق وقف إطلاق النار مبينا أن طرد المملكة للجانب المدني من البعثة الأممية جاء ليدفع مجلس الأمن إلى التخلي عن مقترح تنظيم استفتاء بالمنطقة.

وأكد بلمزيان أن اتفاق وقف إطلاق النار يفرض على الطرفين الإبقاء على الوضع كما هو وهذا يتطلب الحفاظ على نفس تعداد القوات المتواجدة عند فرض وقف إطلاق النار سنة 1991 وبالتالي يمنع على طرفي النزاع العسكري تعزيز تواجدهما بالمنطقة إذ يعتبر ذلك خرقا للاتفاق.

وأكمل الخبير حديثه بأن اتفاق وقف إطلاق النار يسمح باستبدال القطع العسكرية المتهالكة بقطع من النوع نفسه فمثلا يقبل استبدال 10 مدرعات بمدفع عيار 105 ملم بـ10 مدرعات جديدة بمدفع من العيار نفسه كما يسمح الاتفاق بتحديث البنيات التحتية بشكل لا يؤثر على الوضع القائم.

المصدر : hespress + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *