أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار العالم

اخبار تدمر لحظة بلحظة: وكالة اعماق تؤكد ان الاوضاع تحت سيطرة مقاتلي الدولة الاسلامية في #تدمر وتنسيقية تدمر تؤكد تقدم الجيش

قالت وسائل الإعلام الرسمية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة السورية تتقدم في مدينة تدمر من عدة محاور يوم السبت تحت غطاء قصف جوي ومدفعي وأظهرت لقطات بث تلفزيوني حي سلسلة انفجارات داخل المدينة .

ووصف المرصد الهجوم بأنه الأعنف منذ بدأ الجيش السوري ومقاتلو الجماعات المتحالفة معه حملة لاستعادة المدينة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أسابيع وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الجنود السوريين والفصائل المتحالفة معهم سيطروا على نحو ثلث المدينة من ناحية الغرب والشمال أساسا بما في ذلك أجزاء من مناطق أثرية من العصر الروماني. وأضاف أن الجنود يقاتلون أيضا على جبهة جنوبية .

وذكر التلفزيون السوري الرسمي أيضا أن الجيش يتقدم داخل تدمر وسيطر على عدة أحياء وأظهرت لقطات تلفزيونية من منحدرات محيطة بقلعة من القرون الوسطى سيطر الجيش عليها يوم الجمعة وتطل على المدينة دبابات وعربات مدرعة تطلق نيرانها نحو المدينة وتظهر اللقطات موجة من الانفجارات أصابت مباني ودخانا يتصاعد من مواقع كثيرة. وفي وقت سابق قال المرصد السوري إن مسلحي الدولة الإسلامية شنوا هجمات مضادة على الجنود الذين يتقدمون في المدينة شملت تفجير سيارات ملغومة .

واستعادة تدمر التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مايو أيار الماضي ستكون أكبر تراجع للتنظيم في سوريا منذ التدخل الروسي الذي حول دفة الصراع لصالح الرئيس بشار الأسد ولا يشمل اتفاق وقف الأعمال القتالية تنظيم الدولة الإسلامية ولا جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا. وأدى الاتفاق الساري منذ شهر إلى هدوء القتال بين الحكومة ومسلحي المعارضة الذين يقاتلون الأسد في غرب سوريا .

وسمحت الهدنة المحدودة باستئناف محادثات السلام في جنيف. لكن التقدم كان بطيئا بسبب الخلاف بين الحكومة ومعارضيها حول شروط الانتقال السياسي وما إن كان سيشمل تخلي الأسد عن السلطة بدعم روسي وقد قللت روسيا من وجودها العسكري في سوريا لكنها دعمت بقوة الهجوم على تدمر ونفذت عشرات الضربات الجوية الأسبوع الماضي واعترفت بأن ضابطا من القوات الخاصة الروسية قتل في المعارك قرب المدينة .

ووفقا لتعداد سكاني أُجري في المدينة قبل أكثر من عشر سنوات يبلغ عدد سكان تدمر 50 ألفا. وزاد هذا العدد بشكل كبير جراء تدفق النازحين الذين شردهم الصراع السوري الذي اندلع عام 2011 وإن كان معظمهم فر عندما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة ومن شأن استعادة الجيش السوري للمدينة أن تفتح شرق سوريا أمام الجيش حيث يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على معظم أنحاء محافظتي دير الزور والرقة .

وقال جندي للتلفزيون السوري من عند القلعة المطلة على آثار في المدينة تواصل قواتنا الباسلة التقدم من أجل تحرير كل شبر من أرض الوطن الطاهر وكان مقاتلو الدولة الإسلامية قد فجروا في أغسطس آب معبدي بل وبعل شمين الأثريين ووصفت الأمم المتحدة تدميرهما بأنه جريمة حرب وأوضحت تغطية تلفزيونية بثت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية من على أطراف تدمر بعض الهياكل والأعمدة الشهيرة التي ما زالت قائمة وإن كان يستحيل تقييم حجم الضرر وقال مسؤولون سوريون العام الماضي إنهم نقلوا المئات من التماثيل الأثرية إلى أماكن آمنة قبل أن يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة .

المصدر : رويترز + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *