أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار العالم

تشييع جثمان الشهيد حسن الترابي #السودان اليوم تشييع جثمان حسن الترابي ، الراكوبة اليوم 6/3/2016 وفاة الترابي اليوم حسن الترابي pdf

تشييع جثمان حسن الترابي
تشييع جثمان حسن الترابي

تشييع جثمان الشهيد حسن الترابي صباح الاحد الذي غيبه الموت السبت إثر وعكة مرضية لم تمهله طويلاً وقد تم تشييعه إلى مقابر بري للاماب عند الساعة الثامنة من صباح الاحد بعد أن تمت صلاة الجنازه بمسجده بالمنشية عند الساعة السابعة والنصف .

وقد توفي الدكتور حسن الترابي مساء السبت بعد نقله إلى المستشفى بعد أن دخل في حالة فقدان للوعي وغيبوبة وهو يمارس مهامه بمكتبه في مقر الحزب ، وفور إعلان وفاة حسن الترابي تجمع المئات من أنصاره بمستشفى رويال كير الذي أدخل إليه ظهر السبت وتجمع عدد منهم فور تلقي الخبر بمنزله بالمنشية بالعاصمة السودانية الخرطوم .

وفاة المفكر السوداني حسن الترابي بأزمة قلبية ويشيع لمقابر بري اللاماب ، ونُقل الترابي إلى العناية المكثفة بالمستشفى بعد تدهور حالته الصحية وتعرضه لنوبة قلبية مفاجئة بحسب بيان أصدره المؤتمر الشعبي ، وأجرى حسن الترابي مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة فحوصات طبية روتينية بعد أن ألغى رحلة لذات الغرض كانت معتزمة الى فرنسا .

وأم حسن الترابي خطبة المصلين حتى يوم الجمعة في مسجد القوات المسلحة بالخرطوم التي ذكّر فيها بأهمية الوفاء بالعقود والعهود السياسية والتجارية والإجتماعية بحضور الرئيس عمر البشير ، ودرس حسن الترابي الحقوق في جامعة الخرطوم ثم حصل على الإجازة في جامعة أكسفورد البريطانية عام 1957 وعلى دكتوراه الدولة بجامعة السوربون بباريس عام 1964 .

وانضم حسن الترابي الذي يتقن الفرنسية والإنجليزية والألمانية إلى جماعة الإخوان المسلمين وأصبح من زعمائها في السودان سنة 1969 لكنه انفصل عنها فيما بعد واتخذ سبيله مستقلا ، انتخب 1996 رئيسا للبرلمان السوداني في عهد ثورة الإنقاذ كما اختير أمينا عاما للمؤتمر الوطني الحاكم 1998 .

ونشب خلاف بينه وبين الرئيس البشير تطور حتى وقع انشقاق في كيان النظام 1999 فخلع حسن الترابي من مناصبه الرسمية والحزبية وأسس عام 2001 المؤتمر الشعبي وتعرض للاعتقال أكثر من مرة بعد الانشقاق كما سجن عدة مرات في عهد جعفر النميري ، الدكتور حسن الترابي مؤسس وأمين عام حزب المؤتمر الشعبي المعارض يبلغ من العمر 84 عاماً .

المصدر : شبكة المقرن + ويكيبديا + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *