الرئيسية » أخبار » اخبار العالم » شبيه سهيل الحسن يظهر بعد مقتل سهيل الحسن الاصلي – قتل سهيل الحسن النمر في جسر الشغور – مقتل العقيد سهيل الحسن ، قتل العقيد سهيل الحسن النمر
شبيه سهيل الحسن
شبيه سهيل الحسن

شبيه سهيل الحسن يظهر بعد مقتل سهيل الحسن الاصلي – قتل سهيل الحسن النمر في جسر الشغور – مقتل العقيد سهيل الحسن ، قتل العقيد سهيل الحسن النمر

شبيه سهيل الحسن ، مقتل سهيل الحسن الاصلي ، قتل سهيل الحسن النمر في جسر الشغور ، مقتل العقيد سهيل الحسن ، قتل العقيد سهيل الحسن النمر .

هل مات سهيل الحسن نتيجة المعارك ؟ أم هل ازدادت شعبيته لتهدد رأس نظام الأسد وبات التخلص منه ضرورة بالنسبة لهم ؟ أم هل أصيب إصابة بالغة جعلته طريح الفراش يراقب عبر الشاشات شخصيته البديلة وهي تتلفظ بهذا الهراء؟ .

حيث قاد سهيل الحسن قوات نظام الأسد في معارك إدلب ومن قبلها درعا وريف دمشق ومورك في حماة وبات شخصية قيادية يناشدها الموالون لنظام الأسد ولعل الحسن برز في وقت غابت عنه القيادات خارج اطار عائلة الأسد والمحظيين الإيرانيين مما شكل علامة داخل جيش الأسد والأوساط الموالية له .

بعد معارك جسر الشغور إختفى سهيل الحسن الذي صار يعرف بـالنمر حتى بدأت التكهنات بأنه يقضي إجازة مفتوحة في مكان ما فوق الأرض أو تحتها ثم وبعد وقت قصير احتل مكانه شخص مضطرب نفسياً يحاول أن يبقي على أسطورة النمر بأسلوب تمثيلي مبتذل يظهره بشكل مهزوز ، حتى عناصره باتوا لا يلقون حرجاً من محاولة إخفاء ضحكهم أمام الكاميرات أثناء طرح النمر لنظرياته الفلسفية العميقة .

مراسل تلفزيون نظام الأسد في حلب شادي حلوة الذي كان له النصيب الأكبر من اللقاءات مع النمر المقنع لم يستطع أن يخفي ضحكه أمام الكاميرا عندما كان الأخير يلقي خطبة عن ما بات يعرف بنظرية أعداء العالم والتي تكلم فيها سهيل الحسن المفترض بعبارات غير مفهومة وغير مترابطة محاولاً أن يوصل فكرة بسيطة وهي أن قواته تحارب الإرهاب الذي هو عدو لكل العالم .

المدقق في صور سهيل الحسن في جميع اللقاءات الأخيرة يستطيع بسهولة ملاحظة فروق جوهرية بينه وبين الشخص ذاته قبل معركة جسر الشغور والتي كانت الحد الفاصل بين الشخصيتين فالشخصية الجديدة قامت بإطالة الذقن في محاولة لطمس ملامح الوجه التي اختلفت بشكل ملحوظ كما يمكن ببساطة ملاحظة شكل العينين والتي لا يمكن أن تكونان لذات الشخصين .

وكان سهيل الحسن قد حوصر مع حوالي 400 عنصر من قواته في مشفى جسر الشغور بداية العام الماضي وكانت تلك المعركة هي آخر المعارك التي خاضتها الشخصية القديمة للنمر ثم عاد النمر كما يسميه مؤيدوه بالظهور بشخصيته الثانية بريف حلب الجنوبي وإنما بعد عدة شهور على غياب الشخصية الأولى .

المصدر : وكالات + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *