الرئيسية | اخبار العالم

اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24 فبراير 2016 الان قناة الجزيرة تكشف اسرار قرار تعين الأحمر نائب للقائد الأعلى للقوات المسلحة اخبار اليمن الان خلال نصف ساعه

اليمن
اليمن

يقدم لكم صحيفة العين كما عدوناكم اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24 فبراير 2016 الان قناة الجزيرة تكشف اسرار قرار تعين الأحمر نائب للقائد الأعلى للقوات المسلحة اخبار اليمن الان خلال نصف ساعه أخر أخبار اليمن

الجزيرة تكشف عن اسرار قرار تعين الأحمر نائب للقائد الأعلى للقوات المسلحة حيث وصف سمير الحاج مستشار رئيس الأركان والمتحدث باسم الجيش الوطني اليمني تعيين الفريق علي محسن الأحمر نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة بـ”القرار الإستراتيجي الذي جاء في التوقيت الصحيح”، بالنظر إلى أن المعركة القادمة ستكون حاسمة كونها ستدور في محيط العاصمة صنعاء والمنطقة القبيلة التي للأحمر دراية كبيرة بها.

وايضا من اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24 فبراير 2016 حيث يمتلك محسن الأحمر -يضيف الحاج- خبرة واسعة في القتال وفي إدارة القوات المسلحة، وهو خريج كلية الحرب العليا في العاصمة المصرية القاهرة، وبتعيينه في المنصب الجديد سيصبح قائدا عمليا لإدارة معركة الجيش، وستكون أولوياته متزامنة مع أولويات قوات التحالف المتمثلة في إدارة مشهد صنعاء والسواحل الغربية وفك الحصار عن تعز وطرد الانقلابيين.
كما أن لمحسن الأحمر شبكة واسعة من العلاقات مع مجموعة قبائل محيطة بصنعاء، إضافة إلى -يواصل الحاج- علاقاته العسكرية والسياسية مع أطياف العمل السياسي في اليمن، مما يعني أن الرجل سيكون له دور في إعداد المشهد القادم عسكريا وسياسيا، خاصة في ظل بداية انهيار معنويات الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح.
وبشأن ما إذا كان تعيين العسكري اليمني في هذا المنصب جاء متأخرا، أوضح مستشار رئيس الأركان أن القرار جاء في التوقيت المناسب، وأن مشورة محسن الأحمر مع الجيش لم تنقطع طوال الفترة الماضية.
الكاتب والمحلل السياسي اليمني ياسين التميمي أشار إلى أن تعيين محسن الأحمر نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة يشكل إضافة قوية جدا لليمن، حيث سيعمل على تقوية القرار العسكري ووضع طريق لمسار الأمور العسكرية بين القيادة والميدان، وربط تعيينه بترتيبات استعادة صنعاء من الحوثيين وقوات صالح، إضافة إلى علاقة ذلك بترتيبات سياسية.
ترتيبات
وبحسب التميمي، فإن هذا التعيين جاء في الوقت الذي حدث فيه تغيير واضح في قناعات أطراف التحالف العربي والأطراف الداخلية اليمنية، فهناك توجه لدى التحالف نحو هندسة وإعادة رسم المشهد السياسي في اليمن بعد الحرب، وسيكون لمحسن الأحمر دور في توحيد جبهة الشرعية وتقوية الإرادة السياسية بعيدا عن التجاذبات التي كانت في السابق.
وتقضي ترتيبات ما بعد الحرب -يضيف المحلل السياسي اليمني- بضمان فترة انتقالية بإرادة سياسية منسجمة وبتضييق دائرة صنع القرار، أي وحدة القرار السياسي، وبعد الفترة الانتقالية يتم الحديث عن شراكة سياسية ووطنية.

اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24 فبراير 2016 قبائل شبوة تنتفض في وجه تنظيم القاعدة

قال شهود عيان ومصادر يمنية إن اشتباكات عنيفة اندلعت ظهر اليوم الأربعاء، في بلدة عزان بشبوة، بين القبائل وعناصر تنظيم القاعدة، خلفت جرحى من الطرفين.
وقالت المصادر لـ24 إن “قبائل شبوة انتفضت في وجه جماعة القاعدة التي احتلت بلدة عزان في يناير (كانون الثاني) الماضي، وخاضت معهم اشتباكات خلفت جرحى من الطرفين”.
وقالت مصادر قبلية إن عناصر القاعدة جماعة متطرفة وغير مرحب بها، وما ارتكبته بحق القبائل من قتل وتنكيل يعد ثأراً قبلياً عند هذه الجماعات.
وأشار مسؤول أمني في عدن لـ24 إلى “أننا على ثقة أن قبائل جنوب اليمن لن تسمح لتلك العناصر الخارجة عن الدين الإسلامي أن تمارس أعمال العنف في البلاد، فكما استطاعت القبائل في 2012 هزيمة القاعدة في أبين تستطيع اليوم قلع هذه الجماعات من الجذور، شريطة دعم الحكومة للقبائل”.

اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24/2/2016

مجلس الامن يعقد جلسة مغلقة حول اليمن .. يناقش تقرير لجنة الخبراء بشأن العقوبات

ينظر مجلس الامن الدولي، الأربعاء، في جلسة مغلقة، بالتقريـر النـهائي لفريـق الخـبراء المعـني باليمن والمشكل عملا بقـرار مجلـس الأمـن 2140 والذي يشمل تحلــيلا لتنفيــذ تدابير الجـزاءات المفروضـة بموجب نفس القـرار، بمـا فيهـا تـدابير تجميـد الأصـول وحظــر الســفر وحظــر توريــد الأسـلحة المحــدد الأهــداف المفروضــة بموجب القــرار 2216.
وجاء في التقرير ان الفريق زار 16 بلدا منذ تعيينه، واجتمـع في المملكـة العربيـة السـعودية بــرئيس الـيمن، عبــد ربــه منصــور هــادي منصــور، وبمســؤولين آخــرين في الحكومــة اليمنيــة الشرعية، وحاول السفر عدة مرات إلى اليمن، ولكن المسؤولين في وزارة الخارجيـة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، الذين وافقوا في البداية علـى اسـتقبال الفريـق، لم يمنحـوه بعـد إذنـا نهائيا بدخول البلد.
وقال التقرير، الذي يقع في 280 صفحة، ان الفريق لاحظ أن الحوثيين، الذين يعملون بالتحالف مع التنظيم السياسي التابع لهـم، وهو تنظيم أنصـار الله، مـا فتئـوا يسـتولون تـدريجيا علـى مؤسسـات الدولـة وتسـببوا بـذلك في الأزمة الحالية، مشيرا الى انه بموجب إعلان دستوري صادر في 6 شباط الحالي، قـام تنظـيم أنصـار الله بإنشاء هيئات تضطلع بالمسؤوليات الـتي تقـع حصـرا ضـمن صـلاحيات الحكومـة الشـرعية في اليمن.
كما لاحظ الفريق عدم احتـرام أي طـرف مـن الأطـراف اليمنيـة أو التحـالف لأي هدنـة من الهدنات الإنسانية الرامية إلى التخفيف من معاناة الشعب اليمني.
وقال التقرير ان الفريق لاحظ حدوث اندماج متزايد بين قوات الحوثيين ومـا تبقـى مـن الوحـدات العسـكرية المتخصصـة الـتي كانـت تخضـع سـابقا لإمـرة الـرئيس السـابق علـي عبدالله صالح وأسرته، معربا الفريق عن اعتقاده بأن قـوات الحـوثيين وصـالح تشـكل جماعة مســـلحة مختلطـــة جديـــدة متجـــذرة في طبقـــات النخبـــة الاجتماعيـــة التقليديـــة في الشـــمال، وبالمقابل فان تركيبـة قـوات المقاومـة المحليـة في معظمهـا تعكـس اوضـاعا اجتماعيـة وأولويات سياسية محددة في المناطق المتنازع عليها.
وأشار الفريق إلى وجود اتجاه جديد في تعبئـة الجماعـات السـلفية المسـلحة في المنـاطق الحضرية التي تتحكم فيها قوات المقاومة، لا سـيما في عـدن ومدينـة تعـز، وأصـبح العديـد مـن الجماعات السلفية أكثر تطرفا في الرد على الهجمات التي تشنها قـوات الحـوثيين وصـالح علـى المناطق المدنية، وتمكن الأئمـة السـلفيون مـن حشـد أنصـار محلـيين عـن طريـق المسـاجد المحليـة.
وأضاف التقرير “ســاهم تزايــد وجــود تنظــيم داعش داخــل الــيمن في ترســيخ المنظورات الطائفية وهو ما يستثير أيضا حمـاس الجماعـات السـلفية وأنصـار تنظـيم القاعـدة في شبه الجزيرة العربية”. كما لاحظ الفريق وجود نمط راسـخ في تحويـل الأسـلحة والـدعم العسـكري مـن جانـب وحـدات نظاميـة تابعـة للجـيش الـيمني إلى قـوات الحـوثيين وصـالح، وهـي تعمـل بالنيابـة عـن شخصين حددتهما اللجنة باعتبارهما ينتهكان القرار رقم 2216 وبتوجيه منـهما، وهمـا : عبد الملك الحوثي وعلي عبد االله صالح.
ويعكـف الفريـق حاليـا علـى التحقيـق في قضـية تتعلـق بنقـل محتمـل للقـذائف الموجهـة المضـادة للـدبابات إلى قـوات الحـوثيين وصـالح، وذلـك في أعقـاب مصـادرة شـحنة مـن الأسـلحة المحملـة علـى مـتن مركـب شراعي قبالة ساحل عمان في 25 أيلول الماضي. وقام الفريق بعملية تفتيش شملـت الصـواريخ والمعدات المرتبطة بها، الموجـودة حاليـا تحـت عهـدة الولايـات المتحـدة الأميركيـة، ولاحـظ أن منشأها هو إيران ولهـا خصـائص مماثلـة لتلـك الـتي بـدأت تظهـر بحـوزة الحوثيين عبر وسائط الإعلام لاحقا.
وحدد الفريـق بعـض مصـادر الإيـرادات الـتي تسـتخدمها قـوات الحـوثيين وصـالح مـن أجـــل تمويـــل العمليـــات العســـكرية. وبالإضـــافة إلى ذلـــك، تعقـــب الفريـــق أصـــولا بقيمـــة 48.8 مليـون دولار، تعـود ملكيتـها لشخصـين همـا علـي عبـد الله صـالح وأحمـد علـي عبـدالله صـالح، وحـدد شـبكتين مـاليتين تسـتخدمان للتحايـل علـى تدابير تجميد الأصول.
وحول الحالة الامنية، قال التقرير انه أدت إلى نشوء عقبات كبيرة حالت دون إيصال المسـاعدات الإنسـانية وتوزيعهـا، وهـي عقبــات تعزى إلى الانتــهاكات الواسـعة النطـاق للقــانون الـدولي الإنســاني والانتهاكات المنهجية والخطيرة للحقوق المدنيـة والسياسـية. وسـاهم الوضـع بصـورة تراكميـة في تردي وتناقص الحيز المتاح للعمـل الإنسـاني.
ولاحـظ الفريـق أن المـدنيين يعـانون أكثـر مـن غيرهم من سير أعمال القتال بسـبب الاسـتخدام الواسـع النطـاق والمنـهجي لتكتيكـات تعتمـد عمليـا، وفي بعـض الحـالات بشـكل مباشـر، علـى اسـتخدام التجويـع المحظـور كأسـلوب مـن أساليب الحرب.

اخر اخبار اليمن اليوم الاربعاء 24 فبراير 2016 مقتل عشرات “الحوثيين” في معارك مع “المقاومة” بصنعاء وتعز

قتل العشرات من مسلحي الحوثي وثلاثة عناصر من “المقاومة الشعبية”، الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في اشتباكات دارت بينهما، الثلاثاء، في محافظتي صنعاء وتعز.

وقال عضو المجلس الأعلى ل “المقاومة الشعبية” في صنعاء عبد الكريم ثعيل ل “الأناضول” إن “عنصراً من المقاومة الشعبية قتل، وجرح ثلاثة آخرون، فيما قتل عدد كبير من مسلحي الحوثي، في معارك عنيفة بين الطرفين، تجددت منذ ليلة الأحد الماضي، في منطقتي المدارج وبران، بمديرية نهم شرقي العاصمة”.
وأوضح ثعيل أن الطرفين استخدما في المعارك مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، تحت غطاء جوي كثيف من قبل طيران التحالف العربي.
وأضاف أن “المعارك التي يشارك فيها طيران التحالف، جاءت إثر هجوم واسع شنته القوات الموالية لهادي على مواقع مسلحي الحوثي والرئيس السابق في محيط وادي محلي، بمديرية نهم، أسفرت عن سيطرة المقاومة على مرتفعات جديدة في منطقة (مسورة)، إضافة لتدمير عربتين تحملان منصات صواريخ كاتيوشا، وعربة بي إم بي ومدفع هاوزر”.
وأشار عضو مجلس المقاومة إلى أن “طيران التحالف كثّف من غاراته على تجمعات الحوثيين وقوات صالح في منطقة مسورة نتج عنها تدمير ثلاث عربات مسلحة برشاش، ومدافع هاوزر وعربة تحمل منصة كاتيوشا”.
وفي السياق ذاته، توسعت رقعة المعارك بين المقاومة الشعبية والحوثيين في محافظة تعز، وسط البلاد، الثلاثاء، لتمتد إلى عددٍ من أرياف المدينة التي يتصاعد فيها القتال منذ 10 أشهر.
وقالت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية ل “الأناضول”، إن “المعارك التي دارت في عدد من أرياف المحافظة الغربية والجنوبية، وبعض الأحياء السكنية وسطها، أسفرت عن مقتل 15 مسلحاً حوثياً، واثنين من المقاومة”.
ووفقًا لمصادر، رفضت ذكر اسمها، فقد شن الحوثيون هجوماً كبيراً للمرة الأولى على جبل الصراهم، في ريف مديرية جبل حبشي، غربي المدينة، بهدف الوصول إلى جبل العنين، الذي يطل على وادي الضباب وبلدة الوافي، لكنهم فشلوا وأُجبروا على التراجع.
وذكرت المصادر أن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، اندلعت في ريف الأقروض، جنوبي المدينة، إثر هجوم للحوثيين وقوات صالح على جبل المعلم، إلّا أن مقاتلي المقاومة تمكنوا من صد الهجوم وإجبارهم على التراجع نحو قرية الحاصب.
وأعلن الحوثيون “سيطرتهم على بعض القرى في أرياف مديريتي حيفان والمسراخ جنوبي تعز، منها قرية المخعف، وبعض السلاسل الجبلية”، وفقًا لقناة المسيرة التابعة لهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *