الرئيسية | اخبار العالم

كلمه الزعيم صالح الاخيره “صحافة نت” اخر كلمه لعلي عبدالله صالح علي قناة اليمن اليوم 17/2/2016 #مصادر نت خطاب الزعيم علي عبدالله صالح 17 فبراير 2016

علي عبدالله صالح
علي عبدالله صالح

كلمه الزعيم صالح الاخيره “صحافة نت” اخر كلمه لعلي عبدالله صالح علي قناة اليمن اليوم 17/2/2016 #مصادر نت خطاب الزعيم علي عبدالله صالح 17 فبراير 2016 حيث يوجه الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام مساء اليوم الاربعاء خطابا هاما الى ابناء الشعب اليمني ، الخطاب الذي ستبثه قناة اليمن اليوم عند الساعة الثامنة والنصف مساء .

وسوف يتضمن الخطاب مواقف المؤتمر الشعبي العام ازاء المستجدات الراهنة وفي مقدمتها التصعيد المستمر من قبل العدوان السعودي واستمرار الحصار الجائر المفروض على الشعب اليمني وسوف يتطرق ايضا الي وفاة الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل .

من جانب اخر؛ الزعيم صالح يعزي بوفاة المفكر العربي الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل , بعث الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام ببرقية تعزية ومواساة في وفاة المفكر العربي الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل جاء فيها .

الأخ الدكتور علي محمد حسنين هيكل و الأخ الدكتور أحمد محمد حسنين هيكل والأخ الدكتور حسن محمد حسنين هيكل ووكافة أسرة المرحوم الأستاذ محمد حسنين هيكل و بجمهورية مصر العربية الشقيقة المحترمون .

بكل مشاعر الحزن والألم نبعث إليكم جميعاً ولكل المفكرين والكتاب والأدباء العرب الأحرار صادق التعازي وعميق المواساة في وفاة المفكر المصري العربي الكبير والقامة القومية العملاقة الأستاذ محمد حسنين هيكل الذي وافاه الأجل بعد عمر حافل بالعطاء الفكري والصحافي المكرس لخدمة قضايا الأمة العربية المصيرية والانتصار لقيم الحق والعدل والتحرر ، والذي يمثل رحيله خسارة فادحة لأسرته ولشعب مصر العروبة الشقيق ولكافة أبناء الأمة العربية .

لقد كان والدكم المرحوم بمواقفه القومية العروبية؛ وفكره المستنير المدافع الجسور عن الأمة والمتصدي الأول لكل محاولات تركيع الشعوب العربية المتطلعة للتحرر والإنعتاق والتخلص من كل أنواع الظلم والاضطهاد سواءً الذي كانت تمارسه الأنظمة الرجعية الكهنوتية الجاثمة على صدور شعوبها أو ذلك الاستبداد والاستغلال المقيت لكل قوى ودول الاستعمار القديم والحديث ، وكان صاحب رؤية ثاقبة, ورائداً من رواد داعمي ومناصري حركات التحرر العربي والأفريقي, وأثرى المكتبة العربية والدولية بكثير من المؤلفات السياسية والتاريخية والثقافية ذات الأبعاد الوطنية والقومية التي أنارت طريق الفكر العربي المتحرر من كل قيود الإستغلال والكبت والتسلط .

كما أنه كان بالنسبة للشعب اليمني من أكبر المؤيدين لنضالهم في التحرر والاستقلال من الحكم الإمامي الكهنوتي المباد ومن الاستعمار البريطاني البغيض الذي احتل جزءاً غالياً من وطننا اليمني مدة مائة وتسعة وثلاثين عاماً, ووقف إلى جانب شعبنا بالرأي والكلمة الحرة المسؤولة في نضاله ودفاعه المستميت عن الثورة اليمنية ضد قوى الاستعمار والتدخل السعودي السافر ومحاولته وأد الثورة اليمنية التي تحقق انتصارها الشامخ بفضل التضحيات المشتركة للشعبين الشقيقين في اليمن ومصر عبدالناصر .

وقد اختلط الدم اليمني بالدم المصري في أقدس معارك الدفاع عن الحرية والكرامة والشرف العربي القومي, كما كان له الدور البارز والمؤثر في دعم الوحدة اليمنية باعتباره الشمعة المضيئة في طريق الأمة العربية والمعبرة عن المشروع القومي العربي للزعيم الخالد جمال عبدالناصر, إلى جانب تصديه بالفكر والكلمة وكشف المعلومات التي كانت تستهدف الوحدة اليمنية .

ونحن إذ نشاطركم أحزانكم وآلامكم في رحيل والدكم الأستاذ محمد حسنين هيكل الذي رحل عنا في ظل ظروف هامة وحرجة وبالغة التعقيد تواجه خلالها أمتنا العربية والإسلامية الكثير من التحديات الكبيرة والمؤامرات الخطيرة, وفي مقدمتها تحدي الإرهاب والعنف والتطرف الذي يحظى بدعم أقطار عربية متخمة بالمال والسلاح .

وتعتبر منبعاً لفكر الإرهاب ومصدرة لها, بل حاضنة دافئة ومغذية له والتي لم تكتف بنشر آفة الإرهاب وتشويه صورة الدين الإسلامي الحنيف, بل تمادت في العدوان على الشعوب الحرة وقتل البشر وتدمير الشجر والحجر, وليس أدل على ذلك ما تتعرض له اليمن أرضاً وإنساناً من عدوان ظالم وغاشم من قبل نظام آل سعود ومن تحالف معهم من الأنظمة التي تنكرت لتضحيات شعوبها في سبيل التحرر من العبودية والتبعية والهيمنة والتسلط ومحاولات السيطرة على مقدرات الشعوب من خلال المال وكل أنواع المغريات .

نسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وغفرانه, وأن يسكنه فسيح جنانه, وأن يعصم قلوبكم جميعاً بالصبر والسلوان ، إنا لله وإنا إليه راجعون .

“علــي عبـــدالله صـالـــح رئيس الجمهورية السابق رئيـس المؤتمر الشعبي العام”

المصدر : صحافة نت + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *