الرئيسية | اخبار العالم

تعليق حزب الله علي اعدام نمر النمر ويقول ان السعودية ارهابية scheich nimr al-nimr morte

حسن نصر الله زعيم حزب الله
حسن نصر الله زعيم حزب الله

تعليق حزب الله علي اعدام الشيخ نمر النمر ويقول ان السعودية ارهابية scheich nimr al-nimr morte حيث أدان حزب الله بشدة الجريمة النكراء التي ارتكبها النظام السعودي والمتمثلة باغتيال العالم الكبير المجاهد الشيخ نمر باقر النمر بحجج واهية وأحكام فاسدة وادعاءات فارغة لا تستقيم على منطق ولا تدخل بميزان عدل .

ودعا إلى وضع السلطات السعودية في المكان الذي تستحقه في سجل الإجرام العالمي واعتبر الحزب في بيان إن السبب الحقيقي الذي دفع السلطات السعودية إلى الحكم بإعدام الشيخ النمرهو أنه صدع بالحق وجهر بالصواب وطالب بالحقوق المهدورة لأبناء شعب مظلوم محكوم بالاستبداد والجهل ومسلوب الحقوق والثروات من قبل مجموعة فاسدة لا ترعى في خلق الله إلاّ ولا ذمة .

وأضاف البيان:ولم تقف جريمة السلطات السعودية عند هذا الحد من الحقد على هذه الثلة من المجاهدين وإنما تجاوزتها إلى وضعهم مع مجموعات من العصابات الإرهابية التي روّعت الآمنين وارتكبت الجرائم بحق المدنيين وذلك في محاولة لخلط نصاعة حق الشيخ النمر ورفاقه بإجرام باطل الإرهابيين .

وجاء في البيان إن الجريمة التي افتتحت بها السلطات السعودية العام الميلادي الجديد تبقى وصمة عار تلاحق هذا النظام الذي قام على المجازر والمذابح منذ نشوئه وحتى الآن ولم يكن آخر ما ارتكبه المجزرة الوحشية التي أودت بحياة الآلاف من حجاج بيت الله الحرام في منى دون أن يرف لمسؤولي هذا النظام جفن أو يعبّروا عن أسف أو حزن لهذا الفعل الإجرامي .

وطالب حزب الله المجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته الحقوقية والإنسانية كما كل القوى الحيّة في أمتنا بإدانة هذه الجريمة النكراء ووضع السلطات السعودية في المكان الذي تستحقه في سجل الإجرام العالمي نظراً لافتئاتها على عالم دين مسالم لم تتلوث يداه بالدماء ولا ارتكب جريمةً إلا قول لا للظلم والعدوان .

وحمّل الحزب المسؤولية المباشرة والمعنوية عن هذه الجريمة لـلولايات المتحدة وحلفائها الذين يقدّمون الحماية المباشرة للنظام السعودي ويغطون جرائمه الكبيرة بحق شعبه وشعوب المنطقة ويدعمون عدوانه ما يؤكد أن شعارتها الواهية عن الحريات والديموقراطية وحقوق الإنسان ليست إلا أكاذيب وأباطيل لا تخدع أحداً في أمتنا .

المصدر : السفير + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *