الرئيسية » أخبار » أخبار السعودية » “تنازل الملك سلمان” سبق حقيقة تنازل الملك سلمان عن الحكم “العرش” شهر جمادي الاول 1437 لابنه محمد بن سلمان
الملك سلمان
الملك سلمان

“تنازل الملك سلمان” سبق حقيقة تنازل الملك سلمان عن الحكم “العرش” شهر جمادي الاول 1437 لابنه محمد بن سلمان

“تنازل الملك سلمان” سبق حقيقة تنازل الملك سلمان عن الحكم “العرش” شهر جمادي الاول 1437 لابنه محمد بن سلمان وذلك بعدما انتشرت هذه الاخبار علي جميع مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة حتي ان مواقع كبيرة تناقلت الخبر ونوضح ان الخبر عبارة عن دراسة لمعهد امريكي .

نقل تقرير لمعهد واشنطن لشؤون الخليج عن مصادر عديدة رفيعة المستوى نية الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز التنازل عن العرش لصالح ابنه ولي ولي العهد ووزير الدفاع محمد بن سلمان ضمن خطة تقضي أيضاً بعزل ولي العهد ووزير الداخلية محمد بن نايف .

ويقول التقرير إنه وبحسب مصادر مقرّبة من مجريات الخطة أخبر الملك سلمان أشقاءه بأن استقرار المملكة السعودية يحتاج إلى تغيير الخلافة على العرش إلى عامودية بين الأبناء فيما هي الآن أفقية بين الأشقاء وبالتالي نقل الحكم إلى ابنه محمد.

منذ تأسيس المملكة العربية السعودية عام 1932 انتقلت الخلافة على العرش من الملك المؤسس عبد العزيز إلى ابنه سعود ففيصل ثم خالد وفهد وعبد الله حتى وصل الحكم إلى الملك الحالي سلمان بن عبد العزيز في 23 كانون الثاني / يناير 2015. وبحسب الإجراءات الحالية فالخلافة على العرش تنتقل إلى ولي العهد محمد بن نايف الذي وبحسب التقرير تم تهميشه من قبل ابن عمّه ولي ولي العهد محمد بن سلمان.

وينقل التقرير أيضاً عن المصادر قولها إن الملك سلمان استند في خطته إلى التجربة الأردنية في ترتيب انتقال الحكم من الخلافة على العرش بين الإخوة إلى انتقال الخلافة على العرش عامودياً من الملك إلى أبنائه واستند أيضاً إلى أن الأمير محمد بن نايف لا أبناء ذكور لديه بينما الأمير محمد بن سلمان لديه ولدين سلمان ومشهور.

ويقول تقرير معهد واشنطن لشؤون الخليج في تقريره إن الملك سلمان ينوي التنازل عن العرش لابنه وهو لا يزال على قيد الحياة ليضمن عدم تهميش ذرّيته وإخراجها من السلطة كما حصل مع أبناء الملوك السعوديين السابقين. ويلفت التقرير إلى أن المصادر لم تشر إلى وقت محدد للعملية التنازل ولكنهم قالوا إن ذلك قد يتم في غضون أسابيع وأن الملك ينفق مئات الملايين حالياً لشراء الدعم لقراره ضمن العائلة الحاكمة.

المصدر: معهد واشنطن لشؤون الخليج + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *