أخبار عاجلة

الرئيسية | أخبار السعودية

اخبار الميزانية السعودية 1437 اليوم سبق اعلان الميزانية 1437 اخبار الميزانيه 1437 اعلان الميزانية السعودية 2016 الملك سلمان يعلن صرف راتبين مع المزانية 1437

الميزانية السعودية 1437
الميزانية السعودية 1437

اخبار الميزانية السعودية 1437 اليوم سبق اعلان الميزانية 1437 اخبار الميزانيه 1437 اعلان الميزانية السعودية 2016 الملك سلمان يعلن صرف راتبين مع المزانية 1437 وقد اعتبر د.سعيد الشيخ كبير الاقتصاديين في البنك الأهلي السعودي أن ميزانية السعودية المقبلة للعام 2016 المتوقع إعلانها الاثنين المقبل ستحمل مفاجأة .

وفقا لما جرى الحديث عنه من تصريحات رسمية حول أحداث تحول اقتصادي يوجه النفقات إلى مشاريع التنمية المستدامة وفي سياق التعامل مع تراجع النفط والعزم على تقليص الفارق بين النفقات المقدرة والفعلية وقال الشيخ إن الإعلان هذه المرة عن الميزانية سيكشف معه حجم التغيير المتوقع في طريقة إعدادها وتوجيه النفقات الجارية والرأسمالية فيها متوقعا أن يكون التركيز في التغيير على جملة المشاريع الحكومية وطريقة مراقبة أداء تنفيذها بمعايير أكثر دقة .

وتوقع أن تأتي نفقات الميزانية المقبلة مقاربة للقيمة التي قدرت للسنتين الماضيتين بقيمة 855 مليار ريال و860 مليار ريال للعامين 2014 و2015 على التوالي لكن الاختلاف سيكون في طريقة تخصيص النفقات إلى المشاريع وآليات تنفيذها .

واعتبر كبير الاقتصاديين في البنك الأهلي أن أبرز التغييرات المتوقعة في الميزانية المقبلة سيكون في دقة التقديرات وتقليص الفارق بين المتوقع انفاقه والإنفاق الفعلي في الميزانية .

وقال الشيخ إن الانفاق الفعلي على مدى 10 سنوات من 2004 حتى 2014 ظل يتجاوز الانفاق المخطط له في الميزانية بنسبة 15% بالمعدل وأرجع هذه الزيادة في النفقات الفعلية إلى مستجدات غير محسوبة داخل الميزانية في بداية العام موضحا ان أعلى فارق بين الانفاق الفعلي والمتوقع كان بنسبة 30% في 2011 عندما صدرت المراسيم الملكية بمنح رواتب وعلاوات لموظفي الدولة .

واشار الشيخ إلى ان العام 2014 شهد زيادة بالنفقات الفعلية عن النفقات المقدرة في ميزانية السعودية بنسبة 29% كان جزء منها في مشاريع انشائية موضحا أن حزمة القرارات المالية التي حملت منحا مالية لموظفي الدولة بنحو 110 مليارات ريال سترفع قيمة الفارق في النفقات الفعلية عن المخطط له في الميزانية الحالية وسيزيد هذا الفارق عن نسبة 30%.

وأفاد بأن سعر التوازن لبرميل النفط في ميزانية 2015 عند 60 دولارا للبرميل في حين جرى تداول النفط الفعلي عند 52 دولارا بالمعدل لكامل العام لكن الزيادة في النفقات الفعلية تعكس الحاجة إلى سعر بنحو 95 دولارا للبرميل .

وذكر أن السعودية أصدرت سندات حكومية بنحو 100 مليار ريال في 2015 إلى جانب سحب 84 مليار دولار من الاحتياطي حتى شهر سبتمبر الماضي متوقعا ان تشهد الميزانية المقبلة 2016 مزيدا من الضبط يجعلها تختلف عن السنوات السابقة ليس في قيمتها ولكن في طريقة متابعة الأداء للمشاريع فيها واستبعد أن تقل نفقات الميزانية المقبلة عن الأعوام السابقة حتى لا يعطي ذلك مؤشرا للانكماش .

يشار إلى أن ميزانية المملكة قد شهدت عجزا بقيمة 87 مليار ريال عام 2009 وبقيمة 66 مليار ريال في 2014 كما حققت الميزانية فائضا بقيمة 374 مليار ريال عام 2012 في حين يتوقع ان يبلغ العجز في ميزانية 2015 نحو 150 مليار ريال .

المصدر : العربية + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *