أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار مصر

اشرف شحاتة فين سؤال مطروح علي تويتر و تعليق محمد البرادعي

أشرف شحاتة

صحيفة العين _ الان اكبر هاش تاج علي تويتر اشرف شحاتة فين سؤال مطروح علي المواقع الاجتماعية وكان من ضمن التعليقات من الدكتور محمد البرادعي وقد أحتفي في 13 يناير 2014، بدأت رحلة البحث التى مازالت مستمرة حتى اليوم، عن أشرف شحاتة، عضو حزب الدستور، بعد اختفائه من أمام مدرسة خاصة مملوكة له بالجيزة، في الوقت الذي تنفي فيه وزارة الداخلية وجوده لديها.

تعليق البرادعي لمن يدعى انه لايوجد اختفاء قسري #اشرفشحاتةفين وأين باقى المختفين الذين اعرفهم والذين لا اعرفهم . مرة اخرى جريمة نكراء لاتسقط بالتقادم.

اشرف شحاتة فين

لا تعد حالة أشرف هي الوحيدة، فطبقا لتقرير حملة “الحرية للجدعان”، وصلت حالات الاختفاء في الفترة من إبريل الماضي وحتى الأسبوع الأول من يونيو 2015، 163 حالة من بينهم حالتا وفاة ، في اليوم التالي لاختفاء أشرف تقدمت زوجته، مها المكاوي، ببلاغ لمركز شرطة كرداسة بالجيزة يحمل رقم 115 إداري جيزة.

تروي مها لـ”مصر العربية” رحلة البحث عن زوجها المفقود لما يقرب من سنتين، فالبلاغات التي تقدمت بها لم تأت بجديد، كان من بينها بلاغ للمجلس القومي لحقوق الإنسان في 29 يناير 2014، وآخر للنائب العام، تقدمت بعدها بطلب لنقابة المحاميين للكشف عن مكان زوجها لكونه “محامي حر”، للجنة حقوق الإنسان بالنقابة ومن ثم تلغرافات لجميع الوزراء ورئيس الحكومة وقتها الدكتور حازم الببلاوى إلا أنها جميعها كان بلا جدوى.

جاء الرد صادما من وزارة الداخلية وقتها فبحسب مكاوى فإن رئيس جهاز أمن الدولة بمدينة 6 أكتوبر حاول إقناعها بأن أشرف سافر خارج البلاد، ما خلق شكوكا داخلها حاولت التأكد منها باستخراج شهادة تحركات له من مجمع التحرير، وكُتب عليها أن المذكور خارج البلاد ولم تُوضح الجهة أو البلد المسافر إليها أو تزيل الشهادة بأي أختام.

بدأت مها رحلة بحث أخرى في السجون المصرية، إلا أن جميع الردود الرسمية منها كانت “ليس موجود لدينا”، في الوقت الذي تصل لها تأكيدات غير رسمية بأنه موجود والأمر مجرد بعض التحريات وسيخرج.

محاولات البحث عن أشرف مازالت مستمرة، جددها مرة أخرى بيان أصدره حزب الدستور صباح اليوم مطالبا بالكشف عن مصير العضو المؤسس بالحزب، وسط فشل كل المحاولات القانونية للكشف عن مصيره وإطلاق سراحه، أو تقديمه للمحاكمة ومواجهته بأي اتهامات في حقه.

وقال الحزب،إنه قرر تدشين حملة موسعة لجمع توقيعات من قيادات الحزب وأعضائه وقيادات تحالف التيار الديمقراطى، الذى يضم” الدستور- التحالف الشعبي- التيار الشعبي- مصر الحرية- الكرامة” لمطالبة رئيس الجمهورية بالتدخل للكشف عن مكان أشرف شحاتة.

واعتبر الحزب اختفاء عضوه بمثابة جريمة، وانتهاك للدستور ومخالفة صريحة لكل المعاهدات التى وقعت عليها مصر لضمان حقوق الإنسان وحفظها.

وأوضح الحزب أن رأفت فيصل علي شحاتة، وشهرته أشرف شحاتة، مختفي قسريا منذ ظهر يوم ١٣ يناير ٢٠١٤، وفشلت كل محاولات معرفة مصيره بالطرق الرسمية، وتمكنت زوجته من الحصول على معلومات غير الرسمية تفيد باحتجازه في أحد مقرات الأمن الوطنى، دون أن تُعلن بالأسباب والدوافع التي أدت الي احتجازه.

وأوضح الحزب أن الردود التى وصلتهم كانت تفيد بأنه سيطلق صراحه عقب انتهاء الاستفتاء على الدستور، والذى أجري فى يناير من العام الماضى، ثم بعد الانتخابات الرئاسية، وأخيرا عقب الانتخابات البرلمانية.

وشدد الدستور على أن الاختفاء القسري جريمة معادية للإنسانية ومخالفة للدستور والقوانين والمعاهدات الدولية ولا يمكن أن تسقط بالتقادم، وسيظل مرتكبها عرضة للملاحقة القانونية مهما طال الزمن أو قصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *