الرئيسية » أخبار » اخبار مصر » شاكيرا وبرديس ورضا الفولى والمثليين فى تقرير فرنسى عن القمع في عهد السيسى
السيسى

شاكيرا وبرديس ورضا الفولى والمثليين فى تقرير فرنسى عن القمع في عهد السيسى

نشرت اليوم وكالة فرنسية، تحقيق وتقرير صحفي، مطول، عن قمع الحريات، في عهد، الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقد قامت الصحيفة، بمحاولة تقديم امثلة للقمع في مصر، ولكنها اضافت قضايا جنسية ومخلة للاداب مثل قضية رضا الفولى وايضا قضية الراقصة بارديس وايضا قضية الراقصة شاكيرا، وذلك للتدليل على انهم سجنوا بسبب القمع في مصر ، حيث قالت فرانس برس، الوكالة الفرنسية، انه تم توقيف وسجن ثلاث راقصات هن شاكيرا وبارديس ورضا الفولي لادانتهن بنشر الفواحش في مقاطع فيديو .

علقت شرائح واسعة من المصريين آمالا كبيرة على تغييرات اجتماعية جذرية مع وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي الى السلطة في 2013، لكن تبين لهم ان مثل هذه التغييرات لا تزال بعيدة المنال في مجتمعهم المحافظ.

واعتقد كثيرون بعد اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي ان مصر بقيادة السيسي ستتجه نحو مزيد من الليبرالية، لكن وبعد عامين على وصوله، بدأت هذه الآمال تتلاشى في ظل حملة القمع الواسعة وغير المسبوقة ضد الحريات الشخصية التي تقوم بها السلطات في حق الناشطين والكتّاب والصحافيين والمثقفين والراقصات والمثليين وغيرهم.

وأصبح المؤلف أحمد ناجي أوّل أديب يُسجن لخدش “الحياء العام”، بعد ان نشرت صحيفة مملوكة للدولة مقتطفات من روايته تصف مشهدا جنسيا. وصدر حكم بالسجن سنتين في حقه، وصدر حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الكاتبة فاطمة ناعوت لإدانتها بـ”ازدراء الاديان” بعد انتقادها في تدوينة على موقع “فيسبوك” الالكتروني “ذبح الاضاحي” في أعياد المسلمين. وهي الآن خارج البلاد.

وتم توقيف وسجن ثلاث راقصات هن شاكيرا وبارديس ورضا الفولي لادانتهن بنشر “الفواحش” في مقاطع فيديو، وتدهور وضع المثليين الذين يتعرضون للقمع اجمالا في كل الدول العربية.

المصدر : فرانس برس _ متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *