أخبار عاجلة

الرئيسية | اخبار مصر

“كلمة السيي اليوم”نص كلمة السيسي اليوم عن ليلة القدر مكتوبة.. نص كلمة السيسي باحتفال ليلة القدر.. الرئيس للمصريين: سنظل معاً قلباً واحداً ويداً واحدة ولن نلتفت إلى الوراء أبداً

خطاب السيسى امس في زيارة السيسي للكاتدرائية 2016
خطاب السيسى امس في زيارة السيسي للكاتدرائية 2016

بوابة العين الاخبارية -نص كلمة السيسي باحتفال ليلة القدر.. الرئيس للمصريين: سنظل معاً قلباً واحداً ويداً واحدة ولن نلتفت إلى الوراء أبداً ..ويؤكد :سنواصل طريقنا نحو المستقبل بعزم وتصميم وسنشيد معاً وطناً آمناً يتسع للجمع
– الرئيس يحذر من مغبة استغلال الخلاف المذهبى بين المسلمين والتصدى للتطرف – السيسي يؤكد: الدول التى تسقط فى براثن الإرهاب والفوضى لا تعود مرة أخرى – الرئيس: الأمم لا تُقام إلا بالعمل والجهد والإخلاص وليس بالقتل والتخريب وتدمير الأوطان وترويع الآمنين.

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم الاحتفال الذى نظمته وزارة الأوقاف بمناسبة ليلة القدر، وذلك بقاعة الأزهر للمؤتمرات، حيث كان فى استقبال الرئيس لدى الوصول فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وكل من المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، و الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، و الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية.

وألقى كل من فضيلة الإمام الأكبر ووزير الأوقاف كلمتين بمناسبة الاحتفال بليلة القدر، وقدم وزير الأوقاف للرئيس كتاب “حماية الكنائس فى الإسلام” مترجماً إلى عشر لغات كهدية من وزارة الأوقاف.

كما قام الرئيس بتوزيع الجوائز على الفائزين فى مسابقة حفظ القرآن الكريم من المصريين ومن أبناء الدول الإسلامية.

وألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة وجه خلالها التهنئة للشعب المصرى وشعوب الدول العربية والإسلامية بمناسبة ليلة القدر.

وتحدث الرئيس عقب إلقاء كلمته حيث أشار إلى المرحلة الدقيقة التى تمر بها الأمة العربية والإسلامية فى الآونة الراهنة.

وطرح الرئيس دعوة إلى تقييم وضع الأمة الإسلامية بين مختلف الأمم من حيث احترامها للعديد من القيم الإنسانية ومن بينها الصدق والأمانة والعمل والتواضع والسماحة ومساعدة الآخرين واحترام المرأة، مؤكداً أن جميع هذه القيم قد حث عليها الإسلام، ونوّه إلى أهمية إعلائها فى المجتمع الإسلامى.

وأكد الرئيس فى كلمته على أهمية تحقيق التوازن بين الإتباع وبين النظر والتدبر وإعمال العقل. مشيرا إلى أنه إذا كانت السُنة النبوية المُطهرة قد تمت مراجعتها ووُجد أن هناك حوالى 600 ألف حديث غير صحيح، فإنه من الأحرى أن يتم التصدى للتفاسير المغلوطة والممارسات الخاطئة التى يقوم بها البعض فى عالم اليوم، والعمل على إيضاح عدم صحتها حتى يتعرف عامة المسلمين على صحيح الدين.

وحذر الرئيس من مغبة استغلال الخلاف المذهبى بين المسلمين، مشيرا إلى أن تفاقم هذا الخلاف يؤدى إلى مزيد من التقسيم والفُرقة.

وشدد الرئيس على أهمية التصدى للتطرف من خلال عملٍ جاد ومنظم، والعمل على الحيلولة دون توسعه واستمراره فى تشويه صورة الدين.

وأكد الرئيس أن الأمم لا تُقام إلا بالعمل والجهد والإخلاص وليس بالقتل والتخريب وتدمير الأوطان وترويع الآمنين.

وأوضح الرئيس أن الدول التى تسقط فى براثن الإرهاب والفوضى لا تعود مرة أخرى، مشيرا إلى أن أعداء الدول لم يعودوا مقتصرين فقط على الأعداء من الخارج ولكن أيضاً هناك أعداء من الداخل يودون هدم الدولة، وهو الأمر الذى يتطلب التصدى لمحاولات تقويض الدولة الوطنية.

وأكد الرئيس، على أهمية التفكر والتدبر وإعمال العقل كقيم أساسية فى الدين الإسلامى، وهو الأمر الذى يدعو إلى الاطلاع والمعرفة فى الدين لترسيخ الإيمان.

وشدد الرئيس على مسئولية الفرد أمام الله سبحانه وتعالى عما يقدمه للمجتمع وللدين الإسلامى دفاعاً عن قيمه الصحيحة وإظهاراً لحقيقته السمحة.

وإلى نص كلمة الرئيس السيسى..

بسم الله الرحمن الرحيم

نحتفل اليوم معاً بليلة القدر.. التى جعلها الله سبحانه وتعالى خير من ألف شهر.. فأنزل فيها القرآن الكريم نوراً يهدى به إلى صراط مستقيم.. ومنهاجاً ينظم حياتنا.. يحفظ به حقوقنا.. ويوضح من خلاله واجباتنا إزاء الوطن والمجتمع وأنفسنا والآخرين.. نتوجه إليه سبحانه وتعالى فى تلك الليلة المباركة أن ينعم على وطننا بالخير والرخاء.. وأن يكتب لأمتنا العربية والإسلامية دوام الأمن والاستقرار والازدهار.

ويطيب لى ونحن نحتفل معاً بهذه المناسبة أن أتوجه بالتهنئة إلى شعب مصر العظيم.. وكافة شعوب الدول العربية والإسلامية.. وادعوهم جميعاً إلى استلهام روح الشهر الفضيل من أجل تجاوز الخلافات والبُعد عن الانقسامات امتثالاً لإرادة الله سبحانه وتعالى الذى حذرنا فى كتابه الكريم من التنازع.. وأوصانا بالتراحم والتكاتف وجعل يده مع الجماعة تبارك وحدتها وترعى مساعيها وصولاً للحق والرشاد.

كما أود أن أرحب بضيوف مصر الأعزاء فى احتفالنا معاً بهذه المناسبة الجليلة.. وأقول لهم إن أبواب مصر مفتوحة لكم لتدخلوها بسلام آمنين، وقلوب أبنائها ترحب بكم وتدعوكم إلى التعاون إعلاءً لكلمة الله وإنفاذاً لتعاليمه السمحة التى نستقيها من آيات القرآن المجيد وسُنة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم.. الذى يتعين أن نتأدب بهدْيه ونقتدى بأخلاقه القويمة فقد كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يترجم القيم القرآنية النبيلة إلى معاملات ملموسة فينشر روحاً من التعاون والود والتسامح تسود المجتمع وتوفر البيئة المواتية للاستقرار والعمل والنمو.

وأود أن أوجه تحية إعزاز وتقدير لعلماء الأزهر الشريف الأجلاء.. من ينتمون إلى منبر العلم.. وواحة الوسطية والاعتدال.. تلك المؤسسة العريقة التى تخرج فيها كبار العلماء المستنيرين.. الذين طالما أثروا الفقه الإسلامى بآراهم الرشيدة وفتاواهم الواعية.. أدركوا أن التجديد سُنة كونية وأن الجمود مناقضٌ لحركة الحياة وما تتطلبه من تغير مستمر.

ومن هذا المنطلق أقول لعلماء الأزهر الشريف واصلوا جهودكم ومساعيكم المحمودة لنشر صحيح الدين وتصويب الخطاب الدينى والتعريف بجوهر الإسلام الحقيقى الذى يحض على التسامح والرحمة وقبول الآخر وإعمال العقل والذى يتنافى تماماً مع دعاوى القتل والتدمير والتخريب والطاعة العمياء التى تُغَيِّب العقل الذى هو أسمى ما ميز به الخالق سبحانه وتعالى الإنسان عن سائر مخلوقاته.. ونبهوا عامة المسلمين إلى أن “الدين المعاملة” وبأن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده.

شعب مصر العظيم

إن شهر رمضان الكريم يرسم لنا فى كل عام صورة إيمانية تتجسد فيها المعانى السامية لديننا الحنيف وفى مقدمتها التكافل والتراحم لتحقيق الكفاية فى المجتمع والمساهمة فى إيجاد واقع أفضل يكفل لغير القادرين تعليماً جيداً ومسكنا لائقاً ورعايةً صحية مناسبة ويعكس المعنى الحقيقى للعدالة الاجتماعية كما أرادها الإسلام الحنيف.

كما يؤكد الشهر الكريم على أهمية قيمة العمل التى هى من أعظم القيم التى يذكرنا بها شهر رمضان الفضيل.. ونحن أحوج ما نكون إليها.. فما مر به وطننا الحبيب من سنوات ماضية كان له أثر بالغ على مختلف مناحى الحياة سياسياً واِقتصادياً واِجتماعياً.. وتقتضى معالجة تلك الآثار وتداركها تضافراً للجهود ومثابرة على العمل من أجل تحقيق مستقبل أفضل للوطن.

السيدات والسادة

يمر العالم الإسلامى بمنعطف خطير ويواجه تحديات غير مسبوقة تستهدف وجوده وشعوبه.. وهو الأمر الذى يستلزم منا جميعاً تضافر جهودنا وطرح كافة الخلافات جانباً.. فأى طرف يريد تحقيق مصلحة محدودة أو ينتصر لأى نوع من أنواع التمييز على أسس مذهبية أو عرقية سيخسر كل شيء ولن يجد فى نهاية المطاف وطناً من الأساس ليتنازع فيه على مصلحة يحققها أو خير يستأثر به.. إنها دعوة خالصة من القلب إلى شعوب الدول العربية والإسلامية التى تشهد أزمات وتعانى من ويلات الإرهاب.. ليكونوا على قلب رجل واحد.. ويقفوا صفاً واحداً.. ويكونوا يداً واحدة تذود وتدافع.. تبنى وتعمر.. وتنشد الخير والسلام للجميع.. فبذلك فقط تنجو الأوطان وترتفع راياتها وتتبوأ مكانتها اللائقة بين الأمم.. ولنتذكر دائماً أن أمتنا هى خير أمة أُخرجت للناس بالعمل الصالح والإيمان وليس بالتناحر والخلاف.

شعب مصر العظيم..

لقد افتتحنا خلال المرحلة القليلة الماضية بفضل الله ثم بالعمل الدؤوب المتواصل بعقول المصريين وسواعدهم العديد من المشروعات التنموية فى مجالات الطاقة والصناعة والزراعة والإسكان وتطوير العشوائيات.. وسنواصل بعون الله وتوفيقه وبمثابرتكم يا أبناء مصر العملَ والإنجاز وافتتاح مزيد من المشروعات فى مختلف المجالات التى تحقق التنمية الشاملة.. وسنظل معاً قلباً واحداً ويداً واحدة.. لن نلتفت إلى الوراء أبداً بل سنواصل طريقنا بعزم وتصميم نحو المستقبل.. سنشيد معاً وطناً آمناً مستقراً.. يتسع للجميع.. ينعم فيه المصريون.. جميع المصريين بحقوقهم كاملة غير منقوصة.. ويؤدون واجباتهم إزاء الوطن بدأب وإخلاص.. لقد لبينا بالفعل نداء الوطن ولن يثنينا عن ذلك شيء.. فنحن جميعاً من مصر ولأجل مصر التى ستحيا دوماً بشعبها الذى هو فى رباط إلى يوم القيامة وبجُندها الذين هم خير أجناد الأرض.

شكراً لكم.. وكل عام وأنتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *