الرئيسية » أخبار » “اخبار العالم اليوم الاثنين ” السبب الحقيقي وراء استقالة نايجل فاراج من رئاسة حزب الاستقلال المناهض للاتحاد الاوروبى
tmp_27501-62016231210393616-986267362

“اخبار العالم اليوم الاثنين ” السبب الحقيقي وراء استقالة نايجل فاراج من رئاسة حزب الاستقلال المناهض للاتحاد الاوروبى

بوابة العين تنشر السبب الحقيقي وراء استقالة نايجل فاراج من رئاسة حزب الاستقلال المناهض للاتحاد الاوروبى علن نايجل فاراج الاثنين استقالته من رئاسة حزب الاستقلال (يوكيب) المناهض للاتحاد الاوروبى وللهجرة معتبرا انه حقق هدف حياته المتمثل بخروج بريطانيا من الاتحادوقال خلال مؤتمر صحافى “هدفى هو الخروج من الاتحاد الاوروبى (…) لقد انجزت مهمتي” مضيفا انه يستقيل بالتالى من رئاسة يوكيب.

تابع ايضا.. توقيف عنصرين يشتبه فى انهما متطرفين فى مطار اسطنبول

اوقف شخصان يحملان جنسية قرغيزستان ويشتبه فى انهما من عناصر تنظيم داعش فى وقت متأخر الاحد فى مطار اتاتورك باسطنبول الذى استهدف باعتداء دامى فى يونيو خلف 45 قتيلا، بحسب وكالة دوغان للانباء.

وقال المصدر ان الموقوفين وعرفا بالحروف الاول من الاسم واللقب هما كى فى (25 عاما) واف ام اى (35 عاما)، ويجرى استجوابهما من شرطة مكافحة الارهاب.

وعثرت الشرطة فى حقائبهما على مناظير حرارية وجوازى سفر ليسا ملكهما، بحسب دوغان.

وياتى توقيف هذين الشخصين بعد ان وجهت محكمة فى اسطنبول التهمة وحبست الاحد 13 متهما بينهم عشرة اتراك لعلاقتهم بالاعتداء.

وفى اطار التحقيق اوقفت الشرطة 29 شخصا “بينهم اجانب”، وفق ما اعلن رئيس الوزراء التركى بن على يلدريم.

من جهة اخرى ما زال 49 شخصا يتلقون العلاج فى المستشفيات اثر الاعتداء الرابع والاشد دموية فى اسطنبول منذ بداية العام الحالى والذى لم تعلن اى جهة حتى الان تبنيه، فى حين وجهت السلطات التركيه اصابع الاتهام فيه لتنظيم داعش.

وقالت السلطات ان الانتحاريين هم اوزبكى وقرغيزى وروسى. واشارت وكالة انباء الاناضول إلى اسمى رحيم بولغاروف وفاديم عصمانوف دون تحديد جنسيتيهما.

وفى الجمهوريات السوفياتية السابقة فى وسط آسيا خزانات بشرية للتنظيمات الإرهابية المتطرفة المسلحة فى سوريا والعراق.

وقات وسائل اعلام تركية ان العقل المدبر لاعتداء مطار اسطنبول هو الشيشانى احمد شاتييف.

وقالت صحيفة حرييت انه قائد تنظيم داعش فى اسطنبول.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *