أخبار عاجلة

الرئيسية | أخبار

احداث بلجيكا 2016: صور منفذي انفجارات بلجيكا الاخيرة ، ماهي جنسية منفذي احداث بلجيكا اليوم – وكالة أعماق تكشف اسماء منفذي تفجيرات بروكسل الاخيرة

منفذي تفجيرات بروكسل بلجيكا الاخيرة
منفذي تفجيرات بروكسل بلجيكا الاخيرة

احداث بلجيكا 2016: صور منفذي انفجارات بلجيكا الاخيرة ، ماهي جنسية منفذي احداث بلجيكا اليوم – وكالة أعماق تكشف اسماء منفذي تفجيرات بروكسل الاخيرة .

احداث بلجيكا 2016 : صور منفذي انفجارات بلجيكا الاخيرة – ماهي جنسية منفذي احداث بلجيكا اليوم #وكالة أعماق تكشف اسماء منفذي #تفجيرات بروكسل الاخيرة حيث نقلت وسائل الاعلام عن مصدر في الاستخبارات الروسية أن شقيقين من بيلاروس هما ألكسي وإيفان دوفباش يعدان من المشتبه بهما في إعداد المخطط وكشف أن الشقيقين دخلا بلجيكا في أواخر فبراير الماضي برفقة مواطن بيلاروسي آخر يدعى مارات يونسوف .

وأردف المصدر قائلًا: من المعروف أن ألكسي دوفباش البالغ من العمر 27 عامًا أسلم وبدأ إقامة اتصالات بمتطرفين. وتحت تأثير ألكسي بدأ أخوه الصغير إيفان البالغ من العمر 23 عامًا يهتم بالأفكار الراديكالية أيضا .

قتل 30 شخصا على الأقل في هجمات استهدفت مطار بروكسل ومحطة لقطارات المترو في وقت الذروة بالعاصمة البلجيكية يوم الثلاثاء لتثير مخاوف أمنية في عموم أوروبا وتجلب دعما دوليا في مواجهة مهاجمين محتملين من تنظيم الدولة الإسلامية .

وبعد ساعات من وقوع الهجمات قالت وكالة إعلامية تابعة للدولة الإسلامية إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن الحادث الذي وقع بعد أربعة أيام من اعتقال الشرطة في بروكسل لصلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس التي نفذتها الدولة الإسلامية العام الماضي والتي حولت الانتباه لإسلاميين محليين بعضهم قاتل في سوريا .

ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الموجود في كوبا للتضامن مع رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل بعدما اضطرت السلطات البلجيكية لإغلاق بروكسل بشكل شبه تام ، وقال أوباما في مؤتمر صحفي بهافانا يجب أن نتكاتف في المعركة ضد الإرهاب دون النظر إلى جنسية أو عرق أو عقيدة نحن قادرون على هزيمة من يهددون سلامة الناس وأمنهم في مختلف أنحاء العالم وسوف ننجح في ذلك .

وقال ألفونس يولا 40 عاما ويعمل في المطار إنه سمع رجلا يهتف بالعربية قبل التفجير الأول ثم انهار السقف الزجاجي للمطار ، أضاف وقد تلطخت يداه بالدماء ساعدت في حمل خمسة قتلى شوهت أرجلهم .

وكانت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وهولندا التي تخشى جميعها ترددات الحرب في سوريا بين الدول التي أعلنت إجراءات أمنية إضافية في الوقت الذي شُددت فيه الإجراءات الأمنية عند الحدود الهولندية مع بلجيكا ، ووقع الانفجار في المترو في الوقت الذي غادر فيه محطة مايلبيك القريبة من مؤسسات الاتحاد الأوروبي متّجها إلى وسط المدينة .

المصدر : رويترز + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *