الرئيسية » أخبار » لماذا انسحبت روسيا من سوريا – سبب انسحاب روسيا من سوريا ، اسباب انسحاب روسيا من سوريا
الطيران الروسي ينسحب من سوريا
الطيران الروسي ينسحب من سوريا

لماذا انسحبت روسيا من سوريا – سبب انسحاب روسيا من سوريا ، اسباب انسحاب روسيا من سوريا

لماذا انسحبت روسيا من سوريا – سبب انسحاب روسيا من سوريا ، اسباب انسحاب روسيا من سوريا .

كشف خبراء وسياسين طبيعة وأبعاد قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخاص ببدء سحب القوات الروسية من سوريا وعلاقة هذا القرار ببدء مفاوضات تسوية الأزمة السورية في جنيف والتقارير التي تتحدث عن توافقات بين القوى الكبرى بهذا الشأن .

وحول هذا الموضوع وصف مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج قرار الرئيس بوتين بالخطوة المفاجئة باعتبار أن الروس وضعوا سقفا زمنيا مفتوحا لتدخلهم العسكري يتراوح بين 12 و18 شهرا .

وكان بوتين وجّه وزير دفاعه مساء الاثنين لبدء سحب المجموعات الروسية من سوريا اعتبارا من الثلاثاء؛ نظرا لإنهائها تنفيذ مهماتها وشدد خلال اجتماع مع وزيري الدفاع والخارجية في الكرملين على ضرورة تكثيف الدور الروسي في العملية السياسية لإنهاء الصراع في سوريا وقال متحدث باسم الكرملين ديمتري بوسكوف إن بوتين أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد هاتفيا بالقرار الروسي .

وأشار زاور إلى أنه لا تفاصيل أوردها بيان الكرملين بشأن قرار الانسحاب سوى أنه يبدأ غدا الثلاثاء وأن موسكو ستحتفظ ببعض التواجد العسكري في قاعدة حميميم والقاعدة البحرية في طرطوس ، وأثار مدير مكتب الجزيرة مجموعة من التساؤلات بشأن الخطوة الروسية تتعلق بتوقيتها والأهداف التي وضعها الروس عندما تدخلوا في سوريا وهي القضاء على ما أسموها التنظيمات الإرهابية .

وربط قرار الانسحاب من سوريا بالتصعيد العسكري في شرق أوكرانيا خلال الفترة الأخيرة وبخطر تنظيم الدولة الإسلامية والتنظيمات الجهادية في منطقة آسيا الوسطى إضافة إلى الوضع الاقتصادي الصعب في البلاد حيث يسعى بوتين إلى الخروج من اللعبة بأقل الخسائر ، غير أن التساؤل الكبير الذي طرحه مدير مكتب الجزيرة يتعلق بمصير الأسد وهل سيتركه بوتين وحيدا ويتخلى عنه وهو الذي دعمه وأسهم إلى حد ما في تغيير موازين القوى على الأرض وما مصير مفاوضات جنيف بين النظام والمعارضة السورية في ضوء قرار بوتين؟ .

الكاتب والباحث السياسي محمد زاهد غل وصف من جهته الخطوة بالشجاعة التي ربما قد تكون مدخلا لإعادة تطبيع العلاقات بين موسكو وأنقرة بعد التوتر الذي شهدته في المدة الأخيرة ورجح أن تسهم الخطوة أيضا في خلق توازنات جديدة في المنطقة تسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية ، وأثار غل بدوره تساؤلات حول التوافقات التي تكون قد حصلت ودفعت بوتين إلى اتخاذ هذا القرار وقال إن الروس الذين دفعوا دفعا لدخول المستنقع السوري يريدون تحقيق أهدافهم بالمفاوضات بعد أن فشلوا في تحقيقها على الأرض حيث إنهم لم يتمكنوا من دحر المعارضة السورية وتقوية حليفهم الأسد .

ورأى أن الروس أدركوا أن بقاءهم العسكري في سوريا لم يعد مهما ولم يستبعد حصول توافق بينهم وبين الأميركيين بهذا الشأن وأن الإيرانيين أيضا أدركوا عجزهم عن تحقيق أي نصر على حساب المعارضة والشعب السوري وحذر الكاتب والباحث السياسي السوريين من محاولات الالتفاف عليهم وهذه المرة عن طريق المفاوضات .

أما الخبير في العلاقات الدولية جوشوا واكر فاستبعد أن يكون هناك أي تنسيق بين موسكو وواشنطن بشأن قرار الانسحاب الروسي من سوريا وقال إن الخطوة جاءت في توقيت مهم جدا لكنه ربطها بحسابات روسية في القرم وأوكرانيا إضافة إلى الوضع الاقتصادي في البلاد ، وبشأن مدى تأثير الخطوة الروسية على مفاوضات جنيف أوضح واكر أن موسكو تأمل أن تكون لها توافقات حتى تظهر كأنها انتصرت في سوريا وأن حليفها الأسد انتصر وأشار إلى أن الروس يدركون أن الأسد انتهى وتساءل في السياق نفسه عن قدرة الإيرانيين على تأمين الأسد بعد انسحاب روسيا من سوريا .

وشكك واكر وهو مستشار سابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية في نوايا روسيا وحذر واشنطن من أن موسكو ستواصل التنافس مع القوى الكبرى ، كل الاحتمالات تبقى مفتوحة في ظل الاحتكاكات والصراعات الإقليمية بين اللاعبين في المنطقة وعلى رأسهم السعودية وإيران وتركيا وفي ظل خططهم على المديين القريب والمتوسط .

وإن كان هناك ضغط على هذه الأطراف الثلاثة لكي لا تخرج عن الإطار الذي رسمته القوى الكبرى. وبالتالي فاتفاق موسكو وواشنطن قد يبدو كافيا إلى الآن لتحديد جملة من المسارات التي تخدم العملية السياسية في مجملها بينما التفاصيل من شأن الأطراف السورية المتنازعة والتي يجب أن تأخد بعين الاعتبار أن الأزمة السورية قد أصبحت أزمة دولية .

أي أن هناك مصالح كثيرة لأطراف كثيرة في سوريا. هكذا صارت الأمور ومن الصعب إعادتها إلى مربعاتها الأولى. كما أن المرواحة بين مبدأ “كل شئ أو لا شئ” ومبدأ “شعرة معاوية” تشكِّل مغامرة غير محمودة العواقب وتدفع إلى خيار الحل العسكري كحل وحيد وأخير أو الاتفاق على إبعاد أشخاص بعينهم من المشهد السياسي. وهي الأمور التي قد تسفر عن نتائج يتوقعها الكثيرون بشأن جغرافية سوريا وتركيبتها الطائفية والعرقية .

المصدر : صحافة نت + وكالات + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *