أخبار عاجلة

الرئيسية | أخبار

وفاة علي عبدالله صالح تدفع الحوثيين للاستسلام للسعودية وارسال وفد للسعودية ، اخباراليمن استسلام الحوثيين

اعتقال على عبدالله صالح
على عبدالله صالح

وفاة علي عبدالله صالح تدفع الحوثيين للاستسلام للسعودية وارسال وفد للسعودية ، اخباراليمن استسلام الحوثيين حيث أكد أحمد الصوفي مستشار رئيس حزب المؤتمر اليمني الأحد أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح في وضع صحي حرج ولم يغادر البلاد ولا يزال في منزله نافياً الأنباء المتواترة عن وفاته .

ودحض الصوفي ما يتداوله البعض عن وفاة الرئيس السابق صالح وقال في تصريح صحفي: صحيح إن صالح مريض لكن ما يثار أنه توفي مجرد أحاديث ولم يتم نقله إلى أي دولة ولا يزال في منزله بصنعاء .

وكانت مواقع إخبارية إلكترونية يمنية أوردت في وقت متأخر السبت أن صالح أصيب بجلطة دماغية وهو في حالة موت سريري ويرقد في العناية المركزة بأفضل المستشفيات في السويد .

وقد كشفت مراسلة سرية لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أن السعودية دخلت في مفاوضات سرية مباشرة مع الحوثيين وأنها وافقت مؤخرا على استئناف المحادثات في العاصمة الأردنية عمان.

وأشارت المراسلة الموجهة إلى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان في الأسبوع الثاني من الشهر الماضي إلى أن ولد الشيخ التقى بوزير الدولة السعودي مساعد العبيان المقرب من الملك سلمان بن عبد العزيز والملقب بصندوق أسراره وشخص ثان يدعى أبو علي يعتقد أنه من جهاز المخابرات السعودية.

وقال ولد الشيخ في مراسلته إنه أخبر محدثيه السعوديين باستعداد الحوثيين لاستئناف المفاوضات السرية المباشرة مع ممثلي المملكة العربية السعودية وأنهما رحبا بهذا التقدم المحرز وأعربا عن التزامهما المضي قدما في هذا المسار بيد أنهما أبديا بعض الملاحظات.

وحسب ولد الشيخ فإن المسؤولين السعوديين اعتبرا أنه في ضوء التقدم التي تحرزه قوات التحالف ميدانيا باتجاه صنعاء فإن من مصلحة الحوثيين اغتنام الفرصة والتفاوض بحسن نيبة باعتبار أنهم في موقف ضعيف ميدانيا وأن خياراتهم بدأت تنحصر بحسب صحيفة رأي اليوم.

أما النقطة الأخرى التي شدد عليها العبيان وأبو علي وفق المراسلة فتتعلق بعدم نية الرياض رفع مستوى تمثيليتها في هذه المفاوضات في الوقت الراهن كما طالب بذلك المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام معتبرين أن الشخصين الذين مثلا الرياض في الجولة السرية السابقة هما من نفس مستوى محمد عبد السلام.

ووافق المسؤولان السعوديان على مقترح الحوثيين بعقد المفاوضات في عمان بعد أن خيرهما محمد عبد السلام بين الأردن والمغرب ، وقال ولد الشيخ إنه نقل هذه الأخبار للحوثيين وإنه ينتظر ردهم عليها معتبرا أن المفاوضات السرية يمكن أن تعقد في غضون أسبوع إذا وافقت الأطراف على ذلك ولم يتضح بعد إن كانت هذه المفاوضات قد عقدت بالفعل أم أنها فشلت بسبب مستوى التمثيل الدبلوماسي السعودي.

يشار إلى أن محتوى هذه المراسلة يخالف ما توحي به إحاطة ولد الشيخ لمجلس الأمن رغم أن الفارق الزمني بينهما لا يتعدى أسبوعا فقد قال ولد الشيخ في الإحاطة إنه يفضل التريث في الدعوة إلى جولة جديدة من محادثات السلام لأن التباعد في وجهات النظر لا يزال عميقا ولأن الأطراف منقسمة بين ضرورة إعلان وقف الأعمال القتالية قبل المحادثات أو الذهاب إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى وقف الأعمال القتالية.

المصدر : مصادر نت + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *