الرئيسية » أخبار » اليوم العالمي للمرأة في الاسلام 8 مارس اليوم العالمي للمرأة .. اليوم العالمي للمرأة المغربية ، اليوم العالمي للمرأة بحث عن اليوم العالمي للمرأة 2016 سر احتفال جوجل السنوي بهذا اليوم
اليوم العالمي للمرأة
اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة في الاسلام 8 مارس اليوم العالمي للمرأة .. اليوم العالمي للمرأة المغربية ، اليوم العالمي للمرأة بحث عن اليوم العالمي للمرأة 2016 سر احتفال جوجل السنوي بهذا اليوم

اليوم العالمي للمرأة في الاسلام 8 مارس اليوم العالمي للمرأة .. اليوم العالمي للمرأة المغربية ، اليوم العالمي للمرأة بحث عن اليوم العالمي للمرأة 2016 سر احتفال جوجل السنوي بهذا اليوم.

سنوضح اليوم قصة اليوم العالمي للمرأة التي لا يعرفها الجميع ويحتفل كام عام جوجل بها على الصفحة الرئيسية من كل دول العالم بما فيها الدول العربية عامة ومصر خاصة ولذلك لنوضح اهمية هذا اليوم وسر اختياره ايضا لزوار الكرام

يحتفل العالم في الثامن من مارس باليوم العالمي للمرأة كتقدير لدور المرأه في مختلف نواحي الحياة وليس فقط كونها نصف المجتمع و أستحقت المرأة هذا اليوم الذى أكتسبته بعد مشقة ولم يكن منحة لها.

وكان للحركة العمالية في اليوم العالمي للمرأة بداية القرن العشرين آثارها التي أدت إلى الأحتفال بهذا اليوم والذى يتيح لنا فرصة الاحتفاء بإنجازات المرأة .

يأتي الاحتفال بهذه المناسبة على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945م.

وكان أول احتفال ب اليوم العالمي للمرأة  رغم أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة، ويتم الاحتفال خلال هذا اليوم بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

كان تخصيص يوم الثامن من مارس كعيد عالمي للمرأة لم يتم إلا بعد سنوات طوال لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبني تلك المناسبة إلا سنة 1977م عندما أصدرت المنظمة الدولية قرارًا يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة، فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس.

وتحول ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن وتقول الرواية أنه في 1856 خرج آلاف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، ورغم أن الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المتظاهرات إلا أن المسيرة نجحت في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية وفي 8 مارس 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار «خبز وورود».

وطالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع وشكلت مُظاهرات الخبز والورود بداية تشكل حركة نسوية متحمسة داخل الولايات المتحدة خصوصا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف وقد رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب.

وبدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم المرأة الأمريكية تخليدا لخروج مظاهرات نيويورك سنة 1909 وقد ساهمت النساء الأمريكيات في دفع الدول الأوربية إلى تخصيص الثامن من مارس كيوم للمرأة وقد تبنى اقتراح الوفد الأمريكي بتخصيص يوم واحد في السنة للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي بعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة.

خطوات نحو الاحتفال اليوم العالمي للمرأة :-

في عام 1910 وفي مؤتمر كوبنهاجن للاممية الشيوعية تبلورت فكرة اليوم العالمي للمرأة تقديرا لحركة حقوق المراة.

وفي يوم 8مارس 1911 وكصدى لهذه المبادرة خلدت الحركات التقدمية أول ذكرى لليوم العالمي للمرأة والذي شهد تظاهرة قوامها مليون شخص من رجال ونساء تطالب بحق المرأة في العمل والتدريب المهني وإنهاء التفرقة في العمل.

اما في فبراير 1913 – وكجزء من حركة السلام التي أخذت في الظهور عشية الحرب العالمية الأولى، احتفلت المرأة الروسية باليوم الدولي للمرأة لأول مرة.

اليوم العالمي للمرأة في الثامن  من مارس 1914 وفي الأماكن الأخرى من أوروبا نظمت المرأة تجمعات حاشدة للاحتجاج ضد الحرب أو للتعبير عن التضامن مع أخواتهن.. وفي الاحد الاخير من شهر فبراير عام 1917 نظمت المرأة الروسية اضرابا «الخبز والسلام» وذلك بعد ان تكبدت روسيا في الحرب خسارة مليوني جندي ومنحت الحكومة المؤقتة المرأة حقها في التصويت.. ومنذ تلك السنوات الأولى، أخذ اليوم الدولي للمرأة بعدا عالميا جديدا بالنسبة للمرأة في البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية على حد سواء.

وساعدت الحركة النسائية الدولية المتنامية، التي عززتها أربعة مؤتمرات عالمية عقدتها الأمم المتحدة بشأن المرأة، ساعدت على جعل الاحتفال فرصة لحشد الجهود المتضافرة للمطالبة بحقوق المرأة ومشاركتها في العملية السياسية والاقتصادية.

و اليوم العالمي للمرأة في عام 1977، أصدرت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان قراراً يدعو دول العالم إلى الاحتفال بعيد المرأة، في 8 مارس من كل سنة.

في عام 2000 ومابعده :-

أصبح يوم المرأة العالمي عطلة رسمية للنساء فقط في العديد من الدول مثل أفغانستان و أرمينيا و روسيا وبوركينا فاسو و الصين و كوبا وجورجيا و غينيا و إريتريا وكازاخستان و مدغشقر و منغوليا وأوغندا و أوكرانيا وطاجيكستان و فيتنام .

وكان هناك بعض التقاليد مثل أن الرجال يقوموا بتكريم أمهاتهم و زوجاتهم و صديقاتهم وزملائهم بالزهور أو الهدايا البسيطة .

وفي بعض البلاد أصبح اليوم العالمي للمرأة مثل عيد الأم حيث يعطيالأطفال الهدايا الصغيرة لأمهاتهم و جداتهم .

وقد شهدت الألفية الجديدة تغيراً كبيراً في الأراء والمواقف والإتجاهات التي تؤمن بها المرأة حيث إنتشرت فكرة المساواة التحرر .

و اليوم العالمي للمرأة يمكن للمرء أن يفكر بأن المرأة حصلت علي المساواة الحقيقة ولكن الحقيقة بأن المرأة في العديد من الدول لاتزال غير موجودة بأعداد مساوية للرجل في مجال العمل والسياسية والتعليم و الصحة ويزدادعنف الرجال ضدهم .

وبالرغم من ذلك فقد ظهرت العديد من التطورات مثل تولي المرأة منصب رئاسة الوزراء وذهبت الكثير من الفتيات إلي المدرسة والجامعة و أصبح للمرأة القدرة علي تكوين أسرة ناجحة .

وقد بدأت العديد من الشركات العالمية بتدعيم يوم المرأة العالمي مثل محرك البحث جوجل بتغير شعاره في يوم 8مارس للإحتفال بيوم المرأة العالمي .

وياتى ترشيح البلغارية ايرينا بوكوفا البالغة من العمر 62 عاما لتصبح أول امرأة تتبوأ منصب الأمين العام للأمم المتحدة بعد اعلانها عن الترشح لمنصب الامين العام للامم المتحدة لتخلف بان كى مون وتعتبر بوكوفا أول امرأة وأول شخص من شرق أوروبا يتولى رئاسة منظمة اليونيسكو منذ 2009 وقد رشحتها حكومة بلادها لتخلف بان كى مون مع انتهاء فترة توليه الأمانة العامة للأمم المتحدة في عام 2016ة .

بعد تعاقب 8 رجال على منصب الأمين العام، بات خيار تولي امرأة المنصب واردا خاصة مع تبني المنظمة، في 11 سبتمبرمن العام الماضي، قرارا ينص على إمكانية ذلك.

ووردت اليوم العالمي للمرأة بعض الأسماء إلى جانب بوكوفا، مثل رئيسة وزراء نيوزيلاندا السابقة هيلن كلارك ورئيسة تشيلي ميشيل باشليه ونائب رئيس المفوضية الأوروبية كريستالينا جورجيفا، والأخيرة بلغارية كذلك.

جهود مصرية لتطوير وضع المرأة :-

مع الاحتفال بيوم المراة العالمى فى الثامن من مارس تحتفل مصربصفة خاصة بالمرأة يوم السادس عشر من مارس حيث تولى المرأة اهتماما خاصا .وتنظر الى تمكين المرأة على انه عملية شاملة تتطلب تعاون كافة أجهزة ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني ومن ثم تنطلق سياسات تمكين المرأة من التأكيد على مبدأ المشاركة والتعاون بين الحكومة والمجتمع المدني في وضع وتنفيذ وتقييم هذه السياسة وفى ضوء تلك الرؤية تسعى سياسات تمكين المرأة إلى تحقيق الأهداف التالية :
اليوم العالمي للمرأة
1-إدماج قضايا المرأة في كافة السياسات العامة ذات الصلة
2 – تمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً.
3- توسيع مشاركة المرأة في الحياة العامة.
4- القضاء على أي صور للتمييز ضد المرأة.

وقد تبنت الدولة العديد من السياسات خلال السنوات الماضية والتي استهدفت تمكين المرأة في العديد من المجالات ومن هذه السياسات :

1 – إنشاء المجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي للأمومة و الطفولة، ومن خلال تلك المجالس تهتم الدولة بمواجهة الفجوات النوعية وتمكين المرأة اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً بهدف دعم مشاركتها في عملية التنمية اليوم العالمي للمرأة .

2- القضاء على التمييز فيما يتعلق بتعيين المرأة قاضية بصدور القرار الجمهوري بتعيين أول امرأة قاضية في يناير 2003، وتم تعديل قانون الجنسية المصرية بشكل أتاح المساواة بين من يولد لأب مصري ومن يولد لأم مصرية في الحصول على الجنسية المصرية دون شرط أو قيد.

3- صدور قانون إنشاء محكمة الأسرة الذي يوفر للأسرة المصرية بصفة عامة والمرأة المصرية بصفة خاصة الأمان وسرعة الفصل في القضايا المرتبطة بالأحوال الشخصية وكذلك تنفيذ الأحكام.

4- صدور القانون رقم 11 لسنة 2004 بإنشاء صندوق نظام تأمين الأسرة، والذي يضمن للمرأة المصرية الحصول على النفقة من خلال صندوق يتم تدبير موارده المالية بصورة منتظمة ومستقرة وهو ما يمنع تشرد الأسرة وضياعها.

وتم إدماج النوع الاجتماعي في الخطة الخمسية 2002/2007 بما يضمن وضع مكون للمرأة في الخطط الخمسية ويتيح مواجهة الفجوات النوعية ويسهم في تمكين المرأة.

وتبذل جهود كبيرة لتحقيق التمكين السياسي للمرأة منها جهد المجلس القومي للمرأة من خلال إنشاء مركز للتأهيل السياسي يهدف لتدريب النساء على المشاركة السياسية، وتكوين كوادر نسائية مؤهلة سياسياً وفنياً لخوض الانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية بتسليحهن بالمهارات الفنية والإدارية المتخصصة وتتكامل جهود المجلس مع جهود وزارة الداخلية و الجمعيات الأهلية في تسهيل حصول النساء على البطاقة الانتخابية، اليوم العالمي للمرأة وبطاقات الرقم القومي.

المرأة المصرية وثورة يناير ..

أدهشت المرأة المصرية العالم بدورها فى ثورة يناير وما تلاها من فعاليات سياسية، مثلما أدهشت ثورات “الربيع العربى” العالم وأربكت حسابات دول عظمى.

فقد أشاد العالم بدور المرأة العربية عامة والمصرية خاصة وبتقدمها لصفوف الثوار حيث لعبت دورا أساسيا فى ثورة 25 يناير وضحت الكثيرات منهن بحياتهن وأبنائهن من أجل تحقيق تطلعات المصريين فى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وشاركت الفتيات فى الوقفات الاحتجاجية التى مهدت لهذه الثورة ولعبن دورا أساسيا على مواقع التواصل الاجتماعى “الفيس بوك، وتويتر” اليوم العالمي للمرأة المحفز للثورة ومحركها الأساسى، كما نجحن فى تجميع طوائف الشعب حول مطالب الثورة المتمثلة فى الحياة الكريمة والعدالة الاجتماعية.

وقادت الخريطة السياسية فى الشارع المصرى من أجل التغيير وإنقلب المشهد السياسى فى مصر خلال ثورة 25 يناير، وتذكر المرأة المصرية صناع القرار وهى تحتفل باليوم العالمى للمرأة بأنها صاحبة تاريخ طويل وممتد عبر 7 ألاف عام وأنها شريكة الرجل فى مختلف الإنجازات، إذ لم تشهد حضارة من الحضارات القديمة مكانة متميزة للمرأة مثلما شهدت الحضارة المصرية القديمة.

وتمتعت المرأة بمكانة متميزة فى المجتمع طوال إزدهار عصور الحضارة الإسلامية ولم تهتز تلك المكانة إلا فى عصور الضعف والانهيار وفترات سيادة العناصر الوافدة الأجنبية بما تحمله من تصورات وأفكار مغايرة لميراثنا الحضارى الذى يجل المرأة ويحترمه .

والمتتبع لمسيرة المرأة المصرية ونضالها فى سبيل حقوقها السياسية والاجتماعية والقانونية والثقافية، ومن خلال التوقف عند اللحظات الحاسمة فى تاريخ الحركة النسائية المصرية عبر قرابة قرنين من الزمان اليوم العالمي للمرأة ، يجد سجل المرأة حافل بنساء مشرفات وعلامات بارزة فى التاريخ.

واستعادة هذه اللحظات وتأكيدها فى الذاكرة يمكن الإنطلاق منه إلى تعميق الوعى بالتاريخ الوطنى للمرأة المصرية ورغم ما حققته المرأة من مشاركة سياسية خلال ثورة 25 يناير وبعدها ، إلا أن الدولة تدرك تماماً أنه مازالت هناك العديد من المعوقات التي تحول دون مشاركة المرأة في الحياة السياسة بفاعلية، ومن ثم تتبنى الحكومة مجموعة من السياسات التي تهدف إلى مواجهة المعوقات التي تحول دون مشاركة المرأة في الحياة السياسية بفعالية ، أهمها:
تحديث أساليب إدارة العملية الانتخابية بما يُضفى على هذه العملية المزيد من الكفاءة والدقة، مما سينعكس ايجابياً على تفعيل المشاركة السياسية للنساء والرجال معاً. وتسعى الحكومة إلى الإسراع باستكمال كافة الخطوات التي تُعزز من كفاءة إدارة العملية الانتخابية ومنها:
ـ استكمال قاعدة البيانات للجداول الانتخابية، بما يضمن تنقية هذه الجداول وتحديثها.

ـ تفعيل الإجراءات وإدخال التعديلات التشريعية اللازمة .
ـ تم وضع ضوابط للإنفاق على الحملات الانتخابية.
ـ البحث عن اليوم العالمي للمرأة أفضل النظم الانتخابية دعما لمشاركة المرأة، وضمانا لزيادة التمثيل النسائي في المجالس النيابية.

الدعم التشريعى للمراة :-

تحققت العديد من الإنجازات التشريعية في السنوات الماضية فيما يتعلق بوضع المرأة والأسرة في مصر منها على سبيل المثال:

– القانون رقم 1 لسنة 2000 بتنظيم بعض أوضاع وإجراءات التقاضي في مسائل الأحوال الشخصية، والذي يمثل نقلة نوعية وحضارية في تحديث البنية الإجرائية لمنازعات الأحوال الشخصية وتخفيض تكلفة التقاضي وتيسير إجراءاته ، بالإضافة إلى إقرار حق الخلع والطلاق من الزواج العرفي.
-صدر قانون العمل الجديد رقم (12) لسنة 2003 وعدل هذا القانون كثيراً من النصوص المتعلقة بتشغيل المرأة والتي كان ينص عليها قانون العمل السابق رقم (137) لسنة 1981.
صدر قانون العمل الجديد رقم (12) لسنة 2003 وعدل هذا القانون كثيراً من النصوص المتعلقة بتشغيل المرأة والتي كان ينص عليها قانون العمل السابق رقم (137) لسنة 1981.
– قانون محكمة الأسرة رقم 10 لسنه 2004 الذي بدأ تطبيقه من 1 أكتوبر2004، والذي ييسر الفصل في القضايا المرتبطة بالأحوال الشخصية، وتنفيذ الأحكام إلغاء نظام الأحكام الغيابية والمعارضة فى دعاوى الأحوال الشخصية .
– القانون رقم 11 لسنه 2004 بإنشاء صندوق نظام تأمين الأسرة الذي يضع إطارا يضمن تنفيذ أحكام النفقة بما يؤمن للأسرة حدا أدنى للمعيشة والاستقرار.
نصت المادة (10) من الدستور على حماية الأمومة وجعلت كفالة هذه الحماية التزاماً على الدولة: ( تكفل الدولة حماية الأمومة والطفولة وترعى النشء والشباب وتوفر لهم الظروف المناسبة لتنمية ملكاتهم ) .
– تعديل قانون اختيار العمد والمشايخ، استنادا إلى انه يتعارض مع مبدأ المساواة ، وبالفعل أصبح من حق المرأة أن تشغل منصب العمدة أو شيخ البلد وقد تحقق ذلك فى قريتين بالريف المصري .
– تعديل قانون الجنسية بالقانون رقم (154) لسنة 2004 وتحقيق المساواة الدستورية بين الأم المصرية والأب المصري فى منح الجنسية المصرية لأبناء المصرية المتزوجة من أجنبي.
-قانون جوازات السفر الجديدة والذي يجيز للزوج إذا أراد أن يمنع زوجته من السفر لسبب مشروع أن يلجأ إلى قاضى الأمور الوقتية بطلب الحكم بذلك.
-قانون التأمينات الاجتماعية، يعد وضع المرأة فى هذا القانون وضعاً متميزاً وتختلف الحقوق المقدرة للمرأة فى معاش المتوفى وفقاً لدرجتها بالنسبة له .
-وافق مجلس الشعب فى مارس 2005 على تعديل القانون الخاص برفع سن الحضانة لخمسة عشر عاماً بالنسبة للذكور والإناث.
رحلة المراة فى الوصول الى البرلمان :-
اليوم العالمي للمرأة أهمية خاصة في المجتمع المصري، لاسيما مع زيادة نسبتها الديموجرافية وعلي صعيد العمل السياسي، كانت المرأة محاربة منذ نشأة التاريخ السياسي لإثبات ذاتها سياسياً، ويعتبر المجال السياسي أحد أهم المجالات التي حظيت بالاهتمام في تاريخ النضال النسائي من أجل إثبات الذات .
وكانت النواه الأولي لكفاح المرأة المصرية علي الصعيد السياسي، عام 1925، عندما تقدم الإتحاد النسائي المصري بعريضة إلي رئيسي مجلس الشيوخ والنواب مطالباً بتعديل قانون الانتخاب بما يضمن مشاركة النساء في الحقوق الانتخابية، وعقد أول مؤتمر نسائي عربي في القاهرة عام 1938وشهدت الأربعينات من القرن العشرين ارتفاعاً في مستوي الوعي بين النساء وتمثل ذلك في زيادة التوجه السياسي للحركة النسائية، وتكونت العديد من الجماعات النسائية التي تدافع وتطالب بمشاركة المرأة في الحياة السياسية.
اليوم العالمي للمرأة برلمان 2015 يشهد أعلى نسبة مشاركة للمرأة في الترشح :-
يختلف وضع ترشح السيدات عام 2015 عن انتخابات 2011 ، حيث اعتمدت المرأة آن ذاك على مقاعد الكوتة، فبلغت نسبة المرشحات علي مقاعد الكوتة أكبر خمس مرات من المقاعد غير المخصصة للمرأة.
هذا العام، شهد إقبالا تاريخيا في ترشح النساء على مقاعد البرلمان غير المخصصة لهم، حيث ترشحت 648 سيدة على مقاعد الفردي، مقابل 301 سيدة موزعين على 19 قائمة حزبية.
بهذا، يصبح عدد النساء اللائي أقبلن على الترشح خارج القائمة، 68% من مجموع السيدات المرشحات للبرلمان، و9% من إجمالي جميع مرشحي البرلمان رجالا ونساء.
على ذلك فان عدد النساء اللائي ترشحن على مقاعد الفردي في 2010 كان 16% من إجمالي النساء المرشحات، مقابل 68% 2015 .
وقد وصلت حصة المرأة في البرلمان لـ 75 مقعدا تقريبا، أي بنسبة تقترب من 14% من المقاعد .
وتشير الدراسات أن هذا لا يعكس فقط تحولا سياسيا، لكن يعكس كذلك تحولا اجتماعيا هاما، لاسيما أن هذه هي أول انتخابات بعد فترة حكم الإخوان التي شهدت تصاعد التهديدات ضد الحريات عامة وحرية المرأة خاصة.
واليوم العالمي للمرأة ياتى الاحتفال باليوم الدولي للمرأة لعام 2016 هو “الإعداد للمساواة بين الجنسين لتناصف الكوكب بحلول 2030”.
وفكرة هذا الموضوع للتعجيل بجدول أعمال عام 2030، وبناء زخم لتنفيذ الأهداف العالمية — وبخاصة الهدف الخامس الخاص بالمساواة بين الجنسين ،والهدف 4 الخاص بضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع تنفيذا فعالا.
وتركز الدراسات على الالتزامات الجديدة تحت مبادرة Step It Up initiative (“أعدوها”) لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وغيرها من الالتزامات القائمة في ما يتصل بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وحقوق الإنسان للمرأة.
والأهداف الرئيسية لجدول أعمال 2030 في هذا الإطار هي:
ضمان أن يتمتّع جميع البنات والبنين والفتيات والفتيان بتعليم ابتدائي وثانوي مجاني ومنصف وجيّد، مما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030 ضمان أن تتاح لجميع البنات والبنين فرص الحصول على نوعية جيدة من النماء و اليوم العالمي للمرأة الرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم قبل الابتدائي حتى يكونوا جاهزين للتعليم الابتدائي بحلول عام 2030 القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات في كل مكان القضاء على جميع أشكال العنف ضد جميع النساء والفتيات في المجالين العام والخاص، بما في ذلك الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي وغير ذلك من أنواع الاستغلال القضاء على جميع الممارسات الضارة، من قبيل زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري، و ختان الإناث

 سيدات لا يعرفو مهو هو اليوم العالمي للمرأة

 سجلت السنوات الماضية فى شتى بقاع الأرض، حصول المرأة على العديد من المناصب القيادية منها الوزيرة والقاضية وغيرها من المناصب.

ويحتفل العالم في الثامن من مارس من كل عام باليوم اليوم العالمي للمرأة ، لأنها نصف المجتمع وشريك استراتيجي للرجل فى بناء المستقبل.

عدسة «بوابة الوفد» سألت عدد من السيدات  حول اليوم العالمي للمرأة وتباينت الإجابات.

فالبعض اعتبره “عيد الأم”، وأنه يوم لتكريم المرأة، لدورها المحوري فى المجتمع، والبعض الأخر قال:«إن اليوم العالمي للمرأة بيضحكوا بيه عليهن لأن حقوقهن مهضومة».

وفي غزة اليوم العالم للمراءة

طاقم شئون المرأة يطالب بتطبيق القوانين الحامية للنساء

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة طالب طاقم شئون المرأة في غزة بتطبيق جملة القوانين الحامية للنساء وأخذ جميع التدابير والسياسات والإجراءات لتكون نصوصاً منصفة للنساء وضامنة لحقوقهن.

هذا وقدم دعمه (التام  والكامل) لمطالب المعلمين والمعلمات ، مؤكدا على ضرورة أخذ مطالبهم على محمل الجدّ دون المساس بكرامتهم وحقهم بالتظاهر والإضراب.

جاء ذلك خلال بيان صحفي اصدره طاقم شئون المرأة والذي نص على ما يلي اليوم العالمي للمرأة ..

نحتفل بالثامن من آذار هذا العام بيوم المرأة العالمي  وقد رحلت عنّا  منذ شهر إكتوبر 2015، 16 شهيدة  فلسطينية  انتهك الإحتلال حقّهن الأسمى وهو الحق بالحياة، بينما  تقبع 62 أسيرة في السجون الإسرائيليية مع الآف الأسرى الفلسطنيين المطالبين بالحرية، بينهن طفلات وأمهات وجريحات.

يأتي آذارنا وجروحنا كثيرة بينما إرادة النساء الفلسطينيات لم تتهاوى ولم تتراجع ، نحتفل بالثامن من آذار وذكرى وصور وحكايات الآف النساء الفلسطينيات تعبرُ وتسطرُ حضورها  في تاريخ هذا الوطن .

يأتي آذارنا والآف المعلمات ينضممن الى إضراب مفتوح مطالبات بحقهن وحق عائلاتهن بحياة كريمة.

في هذا اليوم نحمل جمرتين في اليّد والقلب : لا زلنا نقاوم ونناضل لدحر الاحتلال  ولا زلنا نصرخُ لمطالب عادلة وحقوق متساوية .

اليوم العالمي للمرأة نعم نشكلٌ نصف المجتمع ونعم نحتلٌ في وزارة التربية والتعليم نصف وظائفها كمعلمات وإدرايات، ونعم نخرج للعمل كلّ صباح ولكن أعداد قليلية منّا يحتسب لها هذا العرق ويسجل كعمل رسمي مدفوع الأجر بينما تنحي ثلثي نساء فلسطين لتخضر الأرض وتؤمن سلّة طعام  فلسطين دون أن يحتسب لهن ذلك ودون أن يحصلن على تأمين صحي أو مخصصات لشيخوختهن أو حتى إعتبار ما يقمنّ به من إجمالي الناتج الوطني.

نشكل خمس أعضاء الهيئات المحلية وخمس الصحفيين  ونصف موظفي القطاع العام  تقريباً، ونتقارب في مهنة التمريض مع الذكور ونتراجع في الوظائف العليا في القطاع الصحي.

وفي هذه المناسبة نرفع التحية لنساء فلسطين، والنساء الفلسطينيات أينما كنّ،  نطالب كل أصحاب الإختصاص والقرار أن يتحملوا مسؤوليتهم وواجبهم نحو الشعب الفلسطيني عامة والنساء خاصة :

أولاً : نطالب بتطبيق جملة القوانين الحامية للنساء وأخذ جميع التدابير والسياسات والإجراءات لتكون نصوصاً منصفة للنساء وضامنة لحقوقهن.

ثانياً: نطالب بأخذ مطالب النساء بعين الإعتبار في جميع مسودات القوانين وإقرار السياسات وأن يكن شريكات في منذ الأساس في صياغة كل ما يخص الشعب الفلسطيني من قرارات.

ثالثاً: يؤكد طاقم شؤون المرأة دعمه (التام  والكامل) لمطالب المعلمين والمعلمات ، ويؤكد على ضرورة أخذ مطالبهم على محمل الجدّ دون المساس بكرامتهم وحقهم بالتظاهر والإضراب .

رابعا:ً نحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن خرق الإحتلال للقوانين والمواثيق الدولية ونطالبه بمسائلته ومحاسبته عن جرائمه ضد شعبنا

خامسا:  نطالب الأمم المتحدة بمراقبة تطبيق القرارات الصادرة عنها والخاصة بحماية الشعب الفلسطيني وخاصة ما يتعلق بالنساء مثل قرار 1325.

سادساً: نطالب المجتمع الدولي بالضغط لتحرير الآف الاسرى الفلسطنيين ونؤكد بمناسبة الثامن من آذار على رفض جميع الإنتهاكات بحقهم .

فى مصر في اليوم العالمي للمرأة قيادات نسائية حفرن أسماءهن بأحرف من نور في تاريخ مصر

اليوم العالمي للمرأة المرأة المصرية لها سجل ضخم من الكفاح، وعلى صفحات هذا السجل تراصت أسماء لا تزال تزهو بها الحركة النسائية في مصر إلى اليوم.

«بوابة الوفد»، ترصد في التقرير التالي، قيادات نسائية حفرن أسماءهن في تاريخ مصر..

اليوم العالمي للمرأة صفية زغلول..”أم المصريين” وزعيمة الحركة النسائية

صفية زغلول، أم المصريين، ولدت فى 22 يوليو 1879، والدها محمد سلطان باشا رئيس أول نيابى فى مصر، وحاكم الصعيد العام، بدأت أعمالها الاجتماعية بتأسيس “مبرة محمد على” ثم ساهمت فى عضوية “جمعية المرأة الجديدة” ورأستها، عندما اندفع لهيب الثورة الوطنية ضد الإنجليز 1919.

تزعمت الحركة النسائية، فأصبحت رئيسة للجنة الوفد المركزية للسيدات، وفى مارس 1923 كونت “الاتحاد النسائى” على برنامج وأهداف قومية واجتماعية كتدعيم قوانين الأسرة، وتعليم الفتاة، شاركت فى أول مؤتمر أقيم بروما عام 1923 ونادت فيه بتحرير المرأة وتحقيق مطالبها الطبيعية فى ممارسة الحياة السياسية، وفى العام نفسه أنشئت أول مجلة تنطق بلسان المرأة المصرية.

فى الفترة بين عامى 1923 – 1947 كانت إحدى وكيلات الاتحاد النسائى الدولى، حيث وجدت فيه منبرا للدفاع عن الحقوق السياسية للمرأة، وكانت دائما تهاجم السياسة الاستعمارية والامتيازات الأجنبية فى مصر.

وبعد كفاح مرير استطاعت أن تتخذ قرارين بإلغاء هذه الامتيازات، أحدهما فى برلين سنة 1929 والثانى فى اسطنبول سنة 1935، مما دعا رجال الوفد للمطالبة بإلغاء هذه الامتيازات فى مؤتمر مونترو بسويسرا، قدمت فى أول برلمان مطالب سياسية ونسائية تهدف الاعتزاز بالقومية العربية، وعقدت مؤتمرا نسائيا فى ديسمبر 1944 وقد تمخض عنه تأليف الاتحاد النسائى العربى، توفيت فى 12 ديسمبر 1947.

اليوم العالمي للمرأة ملك حفني ناصف

اليوم العالمي للمرأة  ولدت في 1886 وتوفيت في عام 1918، وهي اديبة مصرية وداعية للإصلاح الإجتماعي وتحرير المرأة المصرية في أوائل القرن العشرين.

نشرت ملك حفني ناصف، مقالات في «الجريدة» ثم جمعتها في كتاب أسمته «النسائيات» يقع في جزءين، و طبع الجزء الأول منه وظل الثاني مخطوطاً؛ ولها كتاب آخر بعنوان «حقوق النساء» حالت وفاتها دون إنجازه.

كانت معظم أعمالها تدور حول تربية البنات وتوجيه النساء ومشاكل الأسرة وأسست «باحثة البادية»  هكذا لقبوها ـ عدة جمعيات، منها “جمعية الاتحاد النسائي التهذيبي”، وكان يضم كثيرات من نساء مصر والبلاد العربية وبعض الأجنبيات، وجمعية للتمريض كانت ترسل الأدوية والأغطية والملابس والأغذية إلى الجهات المنكوبة في مصر والبلاد العربية.

اليوم العالمي للمرأة هدي شعراوي ومساهمة المرأة في المشاركة السياسية

أهم تحولات الحركة النسائية المصرية تمت علي خلالها، ولدت هدى في المنيا العام 1879 وهي ابنة محمد سلطان باشا، رئيس المجلس النيابي الأول في مصر في عهد الخديوي توفيق(1879 ـ 1892)، تلقت التعليم في منزل أهلها، وتزوجت مبكرًا في سن الثالثة عشرة من ابن عمتها علي الشعراوي، ليتغير اسم عائلتها إلى “الشعراوي”.

كان أحد شروط عقد زواجها أن يطلق زوجها زوجته الأولى، وعقب قضاء فترة وصل خبر إليها، أن زوجها ما زال يعاشر زوجته الأولى، فما كان منها إلا أن فارقته وذلك لفترة سبع سنوات.

وفي السنوات اللاحقة أنجبت هدى بنتا أسمتها “بثينة” وإبنا أسمته “محمد” أسست هدى، جمعية لرعاية الأطفال العام 1907 وفي العام 1908 نجحت في إقناع الجامعة المصرية بتخصيص قاعة للمحاضرات النسوية، وكان لنشاط زوجها علي الشعراوي السياسي الملحوظ في ثورة 1919 أثر كبير على نشاطاتها، حيث شاركت بقيادة تظاهرات السيدات في الثورة الشعبية في العام 1919، وأسست «لجنة الوفد المركزية للسيدات» وقامت بالإشراف عليها.

دعت هدى شعراوي في العام 1921، خلال إستقبال المصريين لسعد زغلول إلى رفع السن الأدنى لزواج الفتيات ليصبح 16 عامًا، وكذلك للفتيان ليصبح 18 عامًا، كما سعت لوضع قيود للرجل للحيلولة دون الطلاق من طرف واحد.

كما أيدت تعليم المرأة وعملها المهني والسياسي، كما دعت إلى خلع غطاء الوجه وقامت هي بخلعه، ما اعتبره البعض وقتها علامة «انحلال»، لكنها حاربت ذلك من خلال دعوتها إلى تعليم المرأة وتثقيفها وإشهار أول اتحاد نسائي في مصر.

أسست هدى «الإتحاد النسائي المصري» العام 1923، وشغلت منصب رئاسته حتى عام 1947، كما كانت عضوا مؤسسا في «الإتحاد النسائي العربي» وصارت رئيسته في العام 1935، وفي نفس العام صارت نائبة رئيسة لجنة اتحاد المرأة العالمي، وبهذه الصفة حضرت عدة مؤتمرات دولية منها مؤتمر روما العام 1923 ومؤتمر باريس عام 1926 ومؤتمر أمستردام العام 1927 ومؤتمر برلين العام 1927 ومؤتمر استنبول العام 1935وكذلك دعمت إنشاء نشرة «المرأة العربية» الناطقة باسم الإتحاد النسائي العربي.

اليوم العالمي للمرأة كما أنشأت مجلة lEgyptienne العام 1925 ومجلة المصرية العام 1937 وفي عام 1938 نظمت هدى شعراوي مؤتمراً نسائياً للدفاع عن فلسطين، كما دعت إلى تنظيم الجهود النسوية من جمع للمواد واللباس والتطوع في التمريض والإسعاف.

صدر قرار التقسيم في فلسطين من قبل الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 1947، وقد أرسلت شعراوي خطاباً شديد اللهجة للاحتجاج إلى الأمم المتحدة، توفيت بعدها بحوالى الأسبوعين في 13 ديسمبر 1947.

اليوم العالمي للمرأة نبوية موسى..وإزدهار التعليم

اليوم العالمي للمرأة ولدت نبوية موسى في 1886بمحافظة القليوبية لوالد كان ضابطا بالجيش المصري برتبة اليوزباشي (النقيب حاليَا) سافر إلى السودان قبل ولادة نبوية بشهرين وتوفي هنالك.

هي إحدى رائدات التعليم والعمل الاجتماعى خلال النصف الأول من القرن العشرين، وأول ناظرة مصرية وكانت من رعاة الدكتورة سميرة موسى عالمة الذرة المصرية، وكانت من رائدات العمل الوطني وتحرير المرأة والحركات النسائية المصرية القرن الماضي.

بدأت نبوية موسى بتلقّي تعليمها في بيتها حيث تعلمت القراءة والكتابة بمساعدة شقيقها الذى كان يدرس بمدرسة في القاهرة وانتقلت معه أسرتها للأقامة بها وعارضت أسرتها رغبتها في التعليم والتحاقها بالمدرسة، فما كان من نبوية موسى الا ان سرقت ختم والدتها لتقدم نفسها للألتحاق بالمدرسة كما ذكرت في كتابها «حياتي بقلمي».

التحقت نبوية بالمدرسة السنية للبنات بالقاهرة، وحصلت على الشهادة الابتدائية عام 1903، ثم التحقت بقسم المعلمات السنية وأتمت دراستها في عام 1906 وعينت مدّرسة بمدرسة عباس الابتدائية للبنات بالقاهرة.

تقدمت نبوية موسى للحصول على شهادة البكالوريا” الثانوية العامة”بمجهود ذاتي حيث لم يكن يوجد في ذلك الوقت مدرسة بكالوريا للفتيات لتكون بذلك أول فتاة مصرية تحصل عليها، واستطاعت نبوية ان تنجح في الامتحان وتحصل على شهادة البكالوريا في عام 1907.

في هذه الفترة بدأت نبوية تكتب المقالات الصحفية التي تتناول قضايا تعليمية واجتماعية أدبية، وألفت كتابا مدرسيا بعنوان «ثمرة الحياة في تعليم الفتاة»، كما انتدبت الجامعة الأهلية المصرية اثر افتتاحها عام 1908 نبوية موسى مع ملك حفني ناصف ولبيبة هاشم لإلقاء محاضرات بالجامعة تهتم بتثقيف سيدات الطبقة الراقية.

تعتبر الفترة فيما بين (1937ـ 1943) أزهى فترات نبوية موسى وأكثرها نشاطاً وحيوية، إلي جانب إدارتها للمدارس التي اكتسبت سمعة طيبة قامت بإنشاء مطبعة ومجلة أسبوعية نسائية باسم الفتاة، صدر العدد الأول منها في عام 1937.

كما كان لها دور كبير في الدفاع عن حقوق المرأة حيث قامت في عام 1920 بنشر كتاب عن المرأة والعمل، وشاركت أيضاً في الحركة النسائية وكانت ضمن الوفد النسائي المصري المسافر إلى مؤتمر المرأة العالمي المنعقد في روما عام 1923 وتوفيت نبوية موسى في عام   1951

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *