الرئيسية » صحة وجمال » الجديد في “علاج سرطان الجلد” قشر الموز بعد تم ينضج القشر الخاص بالموز و يسود
علاج السرطان بالموز

الجديد في “علاج سرطان الجلد” قشر الموز بعد تم ينضج القشر الخاص بالموز و يسود

علاج سرطان الجلد نتعرف علي اهم الموضيع فى الطب الحديث علي صحيفة العين , حيث نتكلم اليوم عن الجديد في “علاج سرطان الجلد” قشر الموز بعد تم ينضج القشر الخاص بالموز و يسود ، حيث قال علماء ان البقع السوداء على قشور الموز القديمة قد تساعد في تشخيص أسرع وأسهل لسرطان الجلد البشري، وزيادة فرص البقاء على قيد الحياة، عندما ينضج الموز، وتغطي قشرتها بقع صغيرة سوداء ناجمة عن إنزيم يعرف باسم التيروزينيز.

علاج السرطان بالموز هذا الانزيم نفسه موجود في الجلد البشري، وبكميات أكبر في الأشخاص الذين يعانون من سرطان الجلد – وهو شكل أخر يمكن أن يكون مميتا  عند لإصابة بسرطان الجلد.

علاج السرطان بالموز و قد قام فريق من العلماء باستخدام هذه الملاحظة المرصودة لبناء الماسح الضوئي للسرطان، والتي من المكرر اختبارها على قشور الموز قبل أن ينتقل إلى الأنسجة البشرية.

أولا، خلص الباحثون في مختبرالفزياء والتحليل للكمياء الكهربائية في سويسرا أن الانزيم هو علامة موثوقة في نمو سرطان الجلد.

في مرحلة مبكرة 1 من السرطان، يكون هذا الإنزيم ليس واضح ، ثم يصبح  واسع الانتشار وموزع بالتساوي في المرحلة 2، وبعد ذلك يتم توزيعه بشكل غير متساو في المرحلة 3 – ومن هنا يبدأ السرطان فى الإنتشارإلى باقى أجزاء الجسم.

وكلما تم اكتشاف السرطان، إزدادت  الفرصة للبقاء على قيد الحياة.

علاج السرطان بالموز وفقا لجمعية السرطان الأمريكية تم إكتشاف أن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة  10سنوات  يصل إلى 95 % من سرطان الجلد في مرحلة 1 -و انخفض إلى 43% بحلول منتصف مرحلة 3.

قام فريق بتطوير الماسح الضوئي وإختبره على البقع  في قشر الموزالتي هي تقريبا نفس حجم البقع سرطان الجلد على جلد الإنسان.

وقال قائد الفريق هوبير جيرو في بيان “من خلال العمل على الفاكهة، تمكنا من تطوير واختبار طريقة التشخيص قبل محاولة إستئصال نسيج من جسد الإنسان.

والماسح الضوئي له ثمانية من الميكروية المرنة، متباعدة مثل أسنان المشط، التي تمر عبر الجلد لقياس كمية وتوزيع التيروزينيز.

قال فريق” يستطيع  هذا النظام أن يغنى عن الحاجة إلى اختبارات إحتياجية مثل الإستئصال”.

يعتقد جيرو أن الماسح الضوئي يمكن استخدامه يوم واحد لتدمير الأورام، مما يجعل الأمل في إستئصال الأورام العلاج الكيميائي ضعيف.

وأضاف أيضا أن  الفحوصات المخبرية الأولية أظهرت لنا أن الجهاز يمكن أن يستخدم لتدمير الخلايا، ونشرت هذه الدراسة في بمجلة للعلوم الألمانية.

المصدر – ibnlive

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *