أخبار عاجلة

الرئيسية | ترفيه

فضل صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء السنة الهجرية الجديدة 1438

يوم عاشوراء 1438

اليوم ننشر لكم كل جديد في العين ونقدم لكم مناسبة عظيمة جدا بتفاصيلها وفضلها حيث نقدم لكم فضل يوم عاشوراء وفضل صيام عاشوراء وتاسوعاء ، ونهنئكم من خلال صحيفة العين بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة 1438 ونقدم لكم من خلال موقعنا الموعد الصحيح ليوم عاشوراء 1438 وايضا صيام عاشورا وفضل صيام عاشوراء.

ومنذ فترة يتسائل الكثير عن موعد صيام عاشوراء وفي اي يوم ييصادف عاشوراء بالتاريخ الميلادي 2016، واستطلعت دار الإفتاء المصرية هلال شهر محرم لسنة 1438 هـ بعد غروب شمس يوم الثلاثاء التاسع والعشرين من ذى الحجة لعام 1436هـ الموافق 13 أكتوبر لعام 2015 م بواسطة اللجان الشرعية والعلمية المنتشرة فى أنحاء الجمهورية.

وقد تحقق لديها شرعا من نتائج هذه الرؤية الشرعية ثبوت رؤية هلال شهر المحرم لعام 1438 هـ بالعين المجردة ،وقد وافق ذلك الحساب الفلكي الذي بين أن القمر نزل تحت الأفق بعد غروب الشمس بمدد يمكن معها رؤيته .

و على ذلك أعلنت دار الإفتاء المصرية أن غدا الأربعاء 14 أكتوبر هو أول أيام شهر المحرم لعام 1438 هجرياً وعلى هذا سيصادف يوم عاشوراء الموافق يوم الجمعة 23 اكتوبر2015 وتيمناً بسنة رسولنا الكريم صلوات الله عليه يسن صيام يوم عاشوراء ويوم قبله او بعده.

فضل يوم عاشوراء من السنة النبوية // عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : “سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء , فقال : إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ” . رواه مسلم
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم عاشوراء , لما له من المكانة ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : “ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء وهذا الشهر يعني شهر رمضان ” رواه البخاري
سبب مشروعيه صيامه // وأما سبب صوم النبي صلى الله عليه وسلم يتحري صيام يوم عاشوراء لما له من المكانة فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال ” قدم النبي صلي الله عليه وسلم المدينة فرأي اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال ما هذا ؟ قالوا : هذا يوم صالح هذا يوم نجي الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسي قال فانا أحق بموسي منكم فصامه وأمر بصيامه ”
قوله : ( هذا يوم صالح ) في رواية مسلم ( هذا يوم عظيم انجي الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه ).
قوله ( فصامه موسى ) زاد مسلم في روايته (شكرا لله تعالى فنحن نصومه )
وفي رواية للبخاري ” ونحن نصومه تعظيما له ”
قوله : ( وأمر بصيامه ) وفى رواية للبخاري أيضا فقال لأصحابه انتم أحق بموسى منهم فصوموا .
تكفير الذنوب الحاصل بصيامه // أما تكفير الذنوب الحاصل بصيام يوم عاشوراء المراد به الصغائر أما الكبائر فتحتاج إلى توبة خاصة .
قال النووي رحمه الله : يكفر ( صيام يوم عرفة ) كل الذنوب الصغائر , وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر.
ثم قال رحمه الله : صوم يوم عرفه كفارة سنتين ويوم عاشوراء كفارة سنة وإذا وافق تأمينه تامين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه …كل واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير فان وجد ما يكفر من الصغائر كفره وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت له به حسنات ورفعت له به درجات ……. وإن صادف كبيرة أو كبائر ولم يصادف صغائر رجونا أن تخفف من الكبائر.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وتكفير الطهارة والصلاة وصيام رمضان وعرفة وعاشوراء للصغائر فقط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *