الرئيسية » التعليم » الحد الادني ل” تنسيق الكليات الحكومية والخاصة 2016 -اليوم السابع- تنسيق الجامعات ٢٠١٦ من كام في المية درجة القبول في الكليات تنسيق الكلسات والجامعات
مكتب التنسيق

الحد الادني ل” تنسيق الكليات الحكومية والخاصة 2016 -اليوم السابع- تنسيق الجامعات ٢٠١٦ من كام في المية درجة القبول في الكليات تنسيق الكلسات والجامعات

الحد الادني ل” تنسيق الكليات الحكومية والخاصة 2016 -اليوم السابع- تنسيق الجامعات ٢٠١٦ من كام في المية درجة القبول في الكليات تنسيق الكلسات والجامعات أكد الدكتور أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات، دخول 22 كلية جديدة بالجامعات الحكومية والخاصة فى سباق التنسيق للثانوية العامة للعام الحالى 2016/2017، فى 7 محافظات خارج القاهرة، مؤكدا أن هذه الكليات ستحصل على طابع تنسيق خاص بها فى التنسيق الجديد.

وأضاف “حاتم”، فى تصريح خاص لـ”اليوم السابع”، أن لجان القطاع بالمجلس الأعلى للجامعات تقوم الآن بعملها فى وضع مقترح للأعداد المقرر توزيعها على هذه الكليات الجديدة، وذلك من خلال الزيارات التى تجريها لجان القطاع لتلك الكليات لتحديد قدرتها الاستيعابية فيما يخص توزيع الطلاب الجدد.

وأفصح أمين المجلس الأعلى للجامعات، عن بعض أسماء الكليات التى تم تجهيزها بالفعل لدخول سباق تنسيق العام الجامعة الجديد، وتأتى فى صادرة تلك الكليات “صيدلة جامعة المنوفية، وسياسة واقتصاد جامعة السويس، وألسن كفر الشيخ، وسياحة وفنادق بنى سويف”، مشيرًا إلى أن لجان القطاعات تقوم خلال الفترة الحالية بعدد كبير من الزيارات للجامعات بمختلف المحافظات للتأكد من جاهزية واستعداد الكليات الجديدة.
وأشار إلى أن من بين الكليات الجديدة “الفنون الجميلة ” فنون – عمارة” وكلية رياض الأطفال بجامعة أسيوط، وكلية الصيدلة جامعة المنصورة، وكلية الألسن والتربية الرياضية بجامعة قناة السويس، وكليتى الصيدلة والآثار بجامعة جنوب الوادى، وفى جامعة كفر الشيخ كلية الألسن، والآثار بجامعة سوهاج، وكلية الثروة السمكية بجامعة العريش.

وأردف حاتم، أن المجلس الأعلى للجامعة يسعى لتوفير الكادر البشرى من أعضاء هيئة تدريس للكليات الجديدة، من خلال إعارة وندب خبرات كفء فى مجال كل كلية بالمحافظات المختلفة لتطوير مستوى التعليم ومواكبة المستوى العام للجامعات المصرية، مؤكدًا أن الكليات الجديدة تابعة لجامعات قائمة بالفعل، وهى من ستوفر أعضاء هيئة التدريس المتخصصين فى مجال كل كلية.

وتابع :”أن هذه الكليات ستساعد أبناء المحافظات كثيرًا، خاصة أنها كليات قمة كصيدلة المنوفية، وسياسة واقتصاد جامعة السويس”، مشيرًا إلى أن طلاب الثانوية العامة الجدد سيكون أمامهم متسع أكبر للاختيار من الكليات، خاصة طلاب المحافظات التى ستشملها الكليات الجديد، مؤكدًا أنها خطوة جديدة رائعة للارتقاء بالمستوى التعليمى وتنشيط جامعات المحافظات.

من جانبه، أعلن الدكتور أمين لطفى، رئيس جامعة بنى سويف، موافقة المجلس الأعلى للجامعات على إصدار طوابع تنسيق لـ 5 كليات جديدة بجامعة بنى سيوف للعام الدراسى القادم وهم (الخدمة الاجتماعية – الألسن – السياحة والفنادق – علوم الإعاقة – علوم الأرض) لتصل عدد كليات الجامعة إلى 28 كلية.

وأوضح أمين لطفى، أن جامعة بنى سويف تعد أكبر جامعة مصرية من حيث عدد الكليات، وذلك بعد الموافقة على إنشاء كليتى العلوم لذوى الاحتياجات الخاصة والألسن، مشيرًا إلى أن الجامعة لديها خطة استراتيجية لتنمية الجامعة خلال الفترة القادمة والتى تهدف للوصول إلى 30 كلية.

وأضاف رئيس الجامعة أن كلية الألسن تمتلك رؤية لتحقيق الريادة العلمية والتميز على المستوى المحلى والإقليمى فى مجالات اللغة، والأدب، والترجمة، وبناء مجتمع المعرفة الرقمية تعليميًا وبحثيًا ومجتمعيًا لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية بالتطوير المستمر والتنمية المستدامة.

وأشار إلى أن الهدف الرئيسى من إنشاء كلية الخدمة الاجتماعية التنموية هو المساهمة فى تحقيق نقلة نوعية فى مهنة العمل الاجتماعى، بهدف إعداد أخصائيين فى الخدمة الاجتماعية التنموية لديهم من القدرة ما يؤهلهم للمنافسة فى سوق العمل المحلى والإقليمى.

من جانبه، أوضح مصدر لـ”اليوم السابع”، أنه تم إخطار اللجنة العليا للتنسيق بقائمة الكليات الجديدة التى صدر قرار رئيس الوزراء ببدء الدراسة بها أو صدر قرار إنشائها من المجلس الأعلى للجامعات.

وتوصلت اللجنة العليا للتنسيق، التابعة للمجلس الأعلى للجامعات، لحلٍ فيما يخص مشكلة تحويلات تقليل الاغتراب، التى يجريها طلاب الثانوية العامة بعد كل مرحلة من مراحل التنسيق المختلفة للتسجيل بالكليات الأقرب جغرافيا لهم، وذلك بعد دراسة شكوى مكتب التنسيق والطلاب بالنسبة لتحويلات تقليل الاغتراب، التى تتم عن طريق التنسيق الإلكترونى، وأدت إلى احتجاج وتجمهر الطلاب مرات عديدة، سواء بمكتب التنسيق أو أمام وزارة التعليم العالى، رغبة منهم في إجراء أو إعادة التحويل أكثر من مرة.

وأكدت اللجنة العليا للتنسيق، أنه يسمح بالتحويل لتقليل الاغتراب بنسبة 10% من الأعداد المقرر للكلية المحول إليها، مشيرة إلى أن التحويل يكون إلكترونيا فقط من خلال برنامج التنسيق الإلكترونى ووفقاً للمواعيد التى يحددها مكتب التنسيق فى ضوء الجدول الزمنى لأعمال مكتب التنسيق، وأن يكون التحويل للمحافظة التى بها أكثر من كلية مناظرة، لوجود أكثر من جامعة، حسب المنطقة التعليمية للطالب وليس حسب الكلية الأقل فى الحد الأدنى، وذلك لعدم تكدس الطلاب فى كلية بعينها ومراعاة لمصلحة الطلاب.

وأشارت إلى أن التحويل لمرة واحدة فقط ووفقاً لقواعد التحويل التى أقرها المجلس الأعلى للجامعات، على أن تنتهى أعمال مكتب التنسيق بإعلان نتيجة التحويلات الإلكترونية، مؤكدة عدم فتح باب التحويلات الورقية بين الجامعات، وأن يكون التحويل بعد ذلك عن طريق الجامعات مباشرة بعد نهاية الفرقة الأولى تطبيقاً للمادة (86) من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *