أخبار عاجلة

الرئيسية | التعليم

موضوع تعبير عن نهر النيل 2015-2016 .. عناصر موضوع عن نهر النيل كامل مقدمة موضوع تعبير عن نهر النيل بالعناصر 2016

موضوع تعبير عن نهر النيل 2015-2016
موضوع تعبير عن نهر النيل 2015-2016

عناصر موضوع تعبير عن نهر النيل 2015-2016 مقدمة موضوع تعبير عن نهر النيل هذا العنصر الاول ومن ثم العنصر الثاني في موضوع تعبير النيل 2016 هو أهم ملوثات نهر النيل ثم نتحدث عن ظاهرة التراكم أو التركيز البيولوجي في العنصر الثالث وفي العنصر الاخير والرابع نتكلم باستفاضة عن اهم المقترحات لمكافحة تلوث نهر النيل .

مقدمة عن نهر النيل حيث يجتمع نهر النيل في عاصمة السودان الخرطوم ويتكون من فرعين رئيسيين يقوما بتغذيته وهما: فرع النيل الأبيض في شرق القارة وفرع النيل الأزرق في إثيوبيا وكان لنهر النيل تأثير عظيم على الحياة في مصر قديماٌ منذ عهد القدماء المصريين وحتى العصر الإسلامي وخاصة فيما يتعلق بالزراعة والمعتقدات الدينية .

وعن أسباب تلوث نهر النيل يقول د / مجدي توفيق أستاذ البيئة المائية بكلية العلوم جامعة عين شمس وأحد مستشاري وزارة الري أن تلوث نهر النيل يرجع لأكثر من سبب وأبرز هذه الأسباب صرف المخلفات الصناعية والزراعية ومخلفات الصرف الصحي بالنيل .

ويضيف أن أخطر أنواع المخلفات التي تصب بنهر النيل المخلفات الصناعية والتي عادة ما تخرج من المصانع محملة بالرصاص والمعادن الثقيلة التي تفتك بصحة الإنسان وتصيبه بالعديد من الأمراض مشيراً إلي أن مراحل تنقية مياه النيل وإضافة الكلور إليها ينقي المياه من البكتيريا فقط لكنه لا ينقي المياه من المعادن الثقيلة والمخلفات الصناعية من معادن ضارة .

وورد خلال تقارير صدرت مؤخراً أن الملوثات الصناعية المنصرفة بالمجارى المائية تصل إلي 270 طن يومياً أى أنها تعادل التلوث الناتج عن 6 ملايين شخص وتقدر المخلفات الصلبة التي يتم صرفها بالنيل حوالي 14 مليون طن أما مخلفات المستشفيات تبلغ حوالي 120 ألف طن سنوياً منها 25 ألف طن من مواد شديدة الخطورة .

وحصيلة نهر النيل من خسائر التلوث هي اختفاء 33 نوعاً من الأسماك التي تحيا بمياه النهر في حين أن هناك 30 نوع آخرين في طريقهم إلي الاختفاء وتعتبر تلك الظاهرة بمثابة مؤشر شديد الخطورة ينبه بضرورة حماية الثرة السمكية والأحياء البحرية من التلوث الذي يدفع بها إلي الاختفاء والانقراض إضافة إلي أن النيل يقوم بدورة تتقلب خلالها مياهه كل عام وينتج عن هذه الدورة نفوق أعداد هائلة من الأسماك .

ويذكر أنه حتي وقت قريب كانت الطائرات تقوم برش القطن بالمبيدات وسط فرحة الفلاحين وهذه المبيدات كان يسقط نصفها في نهر النيل وتتسبب في نفوق اسماك تقدر بآلاف الأطنان ولخطورة هذا التصرف تم وقف العمل به بالاتفاق مع وزارة الزراعة ووفقا لتقرير صادر عن وزارة البيئة فإن الحكومة المصرية تخسر حوالي 3 مليار جنيه سنوياً نتيجة لملايين الأطنان من الملوثات الصناعية والزراعية والطبية والسياحية التي تلقى بنهر النيل سنويا .

ومن الغريب أن هناك العديد من الجهات المسئولة عن نهر النيل أى أنه لا توجد جهة بمفردها وإنما هناك أكثر من سلطة تتنازع عليه وعلى الرغم من ذلك لا تقوم أيا من هذه الجهات بدورها الصحيح لحماية نهر النيل من التلوث .

وقامت الدولة مشكورة بإصدار العديد من القوانين والبرامج لحماية نهر النيل وهناك برنامج وزارة الصناعة لحماية نهر النيل من محاذير الصرف الصناعي, وكذلك هناك قانون 48 لسنة 82 لحماية نهر النيل والمجاري المائية وهناك قانون البيئة لسنة 94 الذي الزم المصانع بمعالجة المياة بالداخل قبل تصريفها وهنا يتضح من الحالة المزرية التي وصل إليها نهر النيل أن هذه القوانين جميعها ضرب بها عرض الحائط وذلك على الرغم من العقوبات التي من المفترض أن يتم تطبيقها في حالة حدوث مخالفة والتي من أبرزها عقوبة ق سنة 84 بغرامة 20000 والحبس لمن برتكب مخالفة .

ورغم جميع التشريعات والعقوبات إلا أن التلوث والمخالفات مازالت مستمرة كما أن هناك العديد من السلبيات والتي يجب علاجها والتصدي لها وقد يتساءل المواطن المصري عن كيفية تأمين كوب مياة نظيفة في ظل أطنان المخلفات التي يتم صرفها بنهر النيل لأن المياة تعتبر الركيزة الاساسية لحياة كل إنسان ولا يمكن الاستغناء عنها وأكبر دليل على ذلك قول الله تعالي وجعلنا من الماء كل شئ حي– الانبياء الآية 30 – حيث أثبتت التقارير العلمية أن استهلاك المواطن المصري من المياه حوالي 140 لتراً يوميا .

تخسر الحكومة المصرية سنويا ما يعادل 3 مليارات جنيه وذلك نتيجة لملايين الأطنان من الملوثات الصناعية والزراعية والطبية والسياحية التي تلقى بنهر النيل سنويا وفقا لتقارير صادرة عن وزارة البيئة في مايو الماضي والتي أشارت إلى أن الملوثات الصناعية غير المعالجة أو المعالجة جزئيا والتي يقذف بها في عرض النهر تقدر بنحو 5 4 مليون طن سنويا من بينها 50 ألف طن مواد ضارة جدا و35 ألف طن من قطاع الصناعات الكيميائية المستوردة .

وبينت التقارير أن نسبة الملوثات العضوية الصناعية التي تصل إلى المجاري المائية تصل الى 270 طن يوميا والتي تعادل مقدار التلوث الناتج عن 6 ملايين شخص كما تقدر المخلفات الصلبة التي تلقى في النهر سنويا بنحو 14 مليون طن بينما يبلغ حجم الملوثات الناتجة عن المستشفيات سنويا بما يقدر بنحو 120 ألف طن سنويا من بينها 25 ألف طن مواد تدخل في حيز شديدة الخطورة .

وقد تم حصر مصادر التلوث على النيل وفروعه وكذلك كافة المجاري المائية والصرف من خلال 290 موقع قياس للمياه السطحية و200 نقطة مراقبة للمياه الجوفية والتي حدث بها تلوث مضيفا أنه يجري الآن إعداد قانون جديد للري والصرف لمواجهة المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي طرأت على المجتمع المصري تمهيدا لإصدار قانون شامل للري والصرف تكون عقوباته رادعة وشاملة لكافة مصادر التلوث في نهر النيل .

وأشار التقرير إلى التحديات التي تواجه النهر انه يوجد ما بين 4 ,2 ـ 3 مليارات متر مكعب من المياه الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي وعلى الرغم من أن وزارة الإسكان تتكلف الملايين من أجل معالجة هذه المياه غير تكلفة المحطات فإن من الصعب فتح هذه المياه على النيل لأنها ستصيبه بالتلوث ولذلك لجأت وزارة البيئة لزراعة آلاف الأفدنة بالغابات الخشبية التي تروى بمياه الصرف بعد معالجتها في بعض المدن .

و من أهم مصادر التلوث على نهر النيل هي المصانع حيث يوجد 34 منشأة صناعية بحاجة لتصوب أوضاعها لخطورتها على النيل و ايضا النشاط البشري يعتبر أيضا أحد مصادر التلوث الخطيرة على النهر ويندرج تحت هذا العنوان غسيل الملابس في النهر والتخلص من المخلفات الصلبة والقاذورات وجثث الحيوانات النافقة .

و علاج هذا الجانب لن يتحقق بدون التوعية البيئية وهذا ما تسعى اليه الحكومة لنشر التوعية البيئية في كل القرى المطلة على نهر النيل وفروعه حيث ان سياسة التوعية البيئية في مصر الآن أصبحت مختلفة ومتطورة اكثر من الماضي فإلى وقت قريب كانت الطائرات تقوم برش القطن بالمبيدات وسط فرحة الفلاحين وهذه المبيدات كان يسقط نصفها في نهر النيل وتتسبب في نفوق اسماك تقدر بآلاف الأطنان ولخطورة هذا التصرف تم وقف العمل به بالاتفاق مع وزارة الزراعة .

كما كانت المراكب السياحية الفاخرة المقامة على سطح النيل تفرغ مخلفاتها من الصرف الصحي والمواد الصلبة داخل النهر ولعلاج المشكلة تم إنشاء محطات ثابتة لتفريغ هذه المخلفات .

أهم ملوثات نهر النيل 1- نفايات الصناعه المعادن الثقيلة السامة وأخطرها مركبات الزئبق والرصاص والكادميوم ألي جانب نزول هذه المركبات السامة مذابة فى مياه ساخنة يؤدى إلى التلوث الحراري مما يقلل الأكسجين فتهلك الهائمات النباتية والحيوانية .

وتتوقف التغيرات الضارة على 1. كميه و درجة تركيز المخلفات بالنسبة للمسطحات المائية التي تلقى فيها 2. حركة الماء وكمية المواد العالقة ودرجة الحرارة . 3- تركيز الأكسجين ووفرة الطحالب والهائمات .

أضرار التلوث بنفايات المصانع 1. تهلك المعادن الثقيلة البكتريا الهوائية فتقلل من القدره على التنقية الذاتية للماء و 2. تحول الزئبق فى القاع الطيني ألي أيونات ميثيل الزئبق بفعل البكتريا الهوائية وانتقال هذه المواد خلال سلاسل الغذاء وتسبب تسمم الإنسان عند تغذيته على أسماك ملوثة و 3. تراكم هذه المواد السامة فى البيئة المائية لسنوات طويلة يضاعف أثرها .

2- مخلفات الزراعة الصرف الزراعي وما يحمله للنهر من 1. بقايا الأسمدة الكيمائية ومبيدات الحشرات والفطريات والأعشاب والقوارض نتيجة استخدامها بكثرة لزيادة إنتاج المحاصيل وحمايتها من الآفات و2. تلوث المجارى المائية نتيجة إعداد المبيدات وغسيل معدات الرش بها .

ظاهرة التراكم أو التركيز البيولوجي تواجد مبيدات الحشرات والقوارض والفطريات الضارة بالبيئة لعدم تحللها وانتقالها بشكل تراكمي فى سلاسل الغذاء فى كل من الماء واليابس ) وتعرف هذه الظاهرة بالتراكم أو التركيز البيولوجي و هناك بعض المجهودات التي تقوم بها الدولة للحد من التلوث منها .

1. عقد الكثير من الندوات والاجتماعات التي تجمع فيها كل الجهات المعنية بهذا النهر ليتم فتح الحوار والمناقشة لهذه المشاكل وكيفية إيجاد الحلول لها .
2. العمل على إيجاد حلول لمياه المصارف الملوثة .
3. يتم طبع كتيبات تحتوى على معلومات عن هذا النهر العظيم وان تكون هذه المعلومات بشكل مبسط حتى يسهل فهمه إلى من يصل إليه هذا الكتيب .
4. عمل بعض المسابقات عن طريق أجهزة الإعلام تتضمن بعض المعلومات عن نهر النيل والتصرفات السليمة التي من المفترض أن يتعامل بها المواطنين مع نهر النيل .
5. زيادة دور الجمعيات عن تنفيذ برامج التوعية بالتعاون مع أجهزة الإعلام على كافة المستويات ابتداء من النجوع والقرى والمراكز .
6. تفعيل الدور الديني تجاه هذه القضية على مستوى كافة المساجد والكنائس .
7. العمل على زيادة مشروعات إزالة ورد النيل .
8. زيادة المشروعات الخاصة بمكافحة التلوث الناتج من المجاري المائية والذي يؤثر على نهر النيل .

بعض المقترحات لمكافحة التلوث :-
1. صدور قوانين تمنع صرف مخلفات المصانع فى مياه النيل دون معالجة .
2. التأكد من حجز المواد السامة من الماء المنصرف .
3. اللجوء إلى المقاومة الميكانيكية والبيولوجية بدلاً من المبيدات الكيميائية واختيار أقلها سمية .
4. استخدام السماد البلدي بدلاً من الكيميائي .
5. عدم إلقاء الفضلات والقمامة والحيوانات النافقة فى مياه النيل وروافده .
6. مراقبة التغيير فى المياه ومتابعة سلوك الأحياء فيها .وذلك بالاعتماد على أنواع الأحياء الحساسة والتي تتأثر بأي تغير فى الماء .ويعتمد عليها فى قياس نقاوة الماء وتعرف ( بمؤشرات البيئة ) .
7. الاهتمام بنقاوة المياه التي يستخدمها الإنسان فى الشرب والاغتسال .
8. لابد من العمل على تفعيل القوانين التي تحرم الهيئات الصناعية من تلوث مياه النيل على أن تكون بشكل رادع حتى نقلل من تلوث مياه النيل .
9. يتم طبع كتيبات تحتوى على معلومات عن هذا النهر العظيم وان تكون هذه المعلومات بشكل مبسط حتى يسهل فهمه إلى من يصل إليه هذا الكتيب .
10. زيادة دور الجمعيات عن تنفيذ برامج التوعية بالتعاون مع أجهزة الإعلام على كافة المستويات ابتداء من النجوع والقرى والمراكز .
11. تفعيل الدور الديني تجاه هذه القضية على مستوى كافة المساجد والكنائس .
12. ضرورة تنقية مياه المصانع قبل صرفها في المجاري المائية .

المصدر : فلسنجي + متابعات العين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *