أخبار عاجلة

الرئيسية | اعمال

الدولار يسجل 15.05 جنيه مقابل الجنية المصري في السوق السوداء + أسعار الدولار في البنوك

اسعار الدولار
اسعار الدولار

أسعار الدولار تسجل اليوم 15.05 جنيه مقابل الجنية المصري في السوق السوداء زائد أسعار الدولار في البنوك ، حيث استقر اليوم سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري في تعاملات ، اليوم الثلاثاء 18-10-2016، وقد سجل نفس اسعار الامس في السوق السوداء للبيع .

و قد أفاد متعاملون اليوم في السوق السوداء الموازي للعملة الصعبة ، في تصريحات خاصة لـ”العين” أسعار تداول الدولار مقابل الجنيه المصري استقرت اليوم الثلاثاء، عند نفس المستوى المسجل أمس، الإثنين، ليسجل الأخضر الأمريكي 14.85 جنيه للشراء و15.10 جنيه للبيع، وسط شح في المعروض من العملة الأمريكية وحالة من الحذر والترقب في السوق .

أسعار الدولار اليوم الإثنين 18/10/2016

و على مستوى التعاملات الرسمية بالبنوك، استقر سعر الصرف الرسمي للدولار، مسجلا 8.85 جنيه للشراء مقابل 8.88 جنيه للبيع، وفق أحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي .

وذكر محللون اقتصاديون في تقارير لهم، أن أسباب ارتفاع سعر صرف العملة الأمريكية أمام الجنيه المبالغ فيه بالسوق السوداء، جاء نتيجة انتشار المضاربات على الورقة الخضراء، والشائعات التي تروجها بعض الأطراف لتحقيق أرباح طائلة، خصوصا ما تعلق بتعويم الجنيه المصري، ما أدى إلى ارتفاع قوي للدولار في السوق الموازي للعملة الصعبة .

وقد أشار خبير اقتصادي في تصريح خاص لمحرر “مصر فايف”، أن ارتفاع سعر الدولار خارج البنوك سببه شح المعروض من العملة الأمريكية على مستوى البنوك المصرية وشركات الصرافة، وعدم تغطية احتياجات السوق من خلال الكميات التي يضخها البنك المركزي في عطائه الدوري كل يوم ثلاثاء، بالإضافة لتزامن هذه الضغوط مع تأخر التدفقات الدولارية المنتظرة .

وقد أضاف أن غياب دراسات حقيقية ومعمقة لحل أزمة الدولار في مصر، ساهم في ارتفاع أسعار صرف الدولار لمستويات لم تشهدها سوق النقد من قبل، كعدم وضع برامج لجذب الاستثمارات الأجنبية، وإعادة تنشيط القطاع السياحي واتخاذ اجراءات تلزم المقيمين الأجانب الممارسين لنشاطات تجارية تبديل مبالغ مالية بالدولار وفرض رسوم دخول أو مغادرة عبر الحدود البرية والمطارات .

و تابع موضحا أن الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي خلال الفترة الماضية، لم تعالج الأزمة الاقتصادية التي تعيشها مصر، مؤكدا على ضرورة وجود سياسة مالية واستثمارية رشيدة وإعادة النظر فى سياسة التصدير للخروج من الأزمة الحالية .

وقد أشارت تقارير ودراسات أعدها خبراء اقتصاديون، إلى أن جزءا كبيرا من الطلب على الدولار لا يخضع لاعتبارات التصدير والاستيراد، وإنما لاعتبارات المضاربة بهدف رفع اسعار صرف العملة الأمريكية مقابل العملة المحلية “الجنيه” لتحقيق أرباح طائلة .

وقد قال موظف بشركة صرافة بالقاهرة، أن المستوردين هم المتسبب الأول في رفع أسعار الدولار بالسوق الموازية، بتجميعهم لكميات كبيرة من الدولار بأسعار مرتفعة، مبررين ذلك بعدم توفر الكميات المطلوبة بالبنوك .

حيث يذكر أن الدولار سجل تراجعه أمام الجنيه في بداية التعاملات، اليوم الإثنين، مسجلا  14.55 جنيه للشراء و14.75 جنيه للشراء، ليقفز مجددا في السوق الموازي للعملة الصعبة .

قال مصدر مصرفي، أن أسعار صرف العملة الأمريكية استقرت مقابل العملة المحلية “الجنيه” في تعاملات السوق السوداء، الثلاثاء، عند نفس المستوى المسجل في بداية التداول اليوم، ليسجل الدولار 15.05 جنيه للبيع بمعظم المناطق مع اختلاف بسيط في أسعار البيع حسب الكميات المطلوبة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *